تفاصيل لقاء الأسير رجب الطحان بابنه المريض مجد

القدس - "القدس" دوت كوم - التقى الأسير رجب الطحان، فجر اليوم الإثنين، بنجله المريض مجد، المصاب بالسرطان والقابع في مستشفى هداسا عين كارم بالقدس، وذلك بعد أن سمح الاحتلال أمس له بذلك.

وكتب رئيس لجنة اهالي اسرى القدس أمجد أبو عصب على صفحته في "فيسبوك": بحدود الساعة الخامسة فجرا، ودون أن يدري بهم أحد، حضرت مجموعة من إدارة سجون الإحتلال وكخفافيش الليل، تسللوا إلى مستشفى هداسا عين كارم ومعهم الأسير المقدسي رجب الطحان، أحضروه من سجن نفحة الصحراوي إلى المستشفى لزيارة إبنه المريض مجد، أحضروه مقيدا، في ظل إجراءات أمنية مشددة، أدخلوا رجب إلى غرفة مجد، لم يتعرف على ابنه المريض للوهلة الأولى، بسبب التغير الكبير الذي أحدثه العلاج الكيماوي في ملامحه.

وقال أبو عصب: "احتضن رجب ابنه العليل وهو مقيد، و أخذ الإثنان يشد كل منهما أزر الآخر، استمر اللقاء قرابة نصف ساعة، أبدى فيها مجد رباطة جأش، بينما حبس رجب دموعه، وأوصى إبنه بأن يكن مع الله، و أن يحافظ على الصلاة والدعاء".