العبادي يلوح باستخدام القوة ضد الأكراد إذا لم يسلموا المعابر الحدودية

بغداد - "القدس" دوت كوم - لوح رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، مساء اليوم الأحد، باستخدام القوة إذا لم يستجب الاكراد لتسليم المنافذ الحدودية للحكومة الاتحادية، مؤكدا أن السلطة الاتحادية يجب أن تفرض سيطرتها في عموم البلاد.

وقال العبادي خلال تلقيه مكالمة هاتفية من وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون "إن الحكومة العراقية ينبغي أن تفرض سيطرتها على المعابر التي يمر منها النفط المصدر عبر تركيا وإذا لم يتم ذلك فإن هذا سيتسبب في تفاقم الأزمة"، وفقا لبيان صادر عن مكتبه.

وأضاف "أن الحكومة المركزية لاتريد سفك الدماء أو تدهور الأوضاع، فيما هناك من في حكومة الاقليم والإعلام الحزبي في أربيل يحرض على قتل القوات العراقية".

وأعرب العبادي عن رغبته بأن لا تترك الأمور مفتوحة كما حصل في السنوات السابقة قائلا "إن السلطة الاتحادية ينبغي أن تفرض سيطرتها على عموم البلاد ومنافذها الحدودية غير أن الجانب الكردي بطيء في تنفيذ هذا الأمر".

وأكد العبادي حرص الحكومة الاتحادية على ايجاد حلول سلمية ليعيش العراقيون معا في وطن واحد، قائلا "إن ذلك لن يتحقق من دون وجود قوة عراقية رادعة تمنع الأوضاع من التدهور".

من جانبه، ثمن وزير الخارجية البريطاني حكمة وقيادة العبادي لهذه الأزمة ورغبته في فرض الدستور، مشيرا إلى أن نيجرفان البارزاني ( رئيس حكومة اقليم كردستان) أبدى رغبته بالحوار في هذا الشأن.

وافاد البيان انه جرى خلال المكالمة الهاتفية مناقشة الانتصارات المتحققة على الإرهاب وانتشار القوات الاتحادية في محافظة كركوك وبقية المناطق، إضافة إلى الأوضاع السياسية والأمنية.

وسيطرت القوات العراقية المدعومة بالحشد الشعبي على محافظة كركوك الغنية بالنفط (250 كم) شمال بغداد، في 16 من الشهر الجاري، وأعادت انتشارها في أغلب المناطق المتنازع عليها، وهو ما أدى إلى حدوث اشتباكات متقطعة وعمليات قصف متبادلة مع القوات الكردية ادت الى سقوط ضحايا من الجانبين.