فيديو| الرجوب يلوح بخيارات اخرى لمواجهة "حيادية الفيفا" إزاء اندية المستوطنات

رام الله-"القدس"دوت كوم- لوح اللواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم باللجوء الى خيارات اخرى لمواجهة الموقف السلبي لـ"الفيفا" إزاء أندية المستوطنات. وأضاف الرجوب خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر الاتحاد ببلدة الرام اليوم الاحد:"نحن اليوم أمام مشكلة حقيقية لها علاقة بقرار "الفيفا" الأخير والذي يتعارض كليا مع قوانين وأنظمة ولوائح "الفيفا" أولا، وثانيا:مع توصيات اللجنة المكلفة في حينه من "كونغرس الفيفا"، وثالثا: هو استخفاف بقرارات مجلس الامن.

وتابع الرجوب قائلا:" لقد حاولت "الفيفا" أن تسترشد بقرارت مجلس الامن، وتم تقديم رسالة من الأمين العام المساعد للامم المتحدة الى "الفيفا" يقول فيها:"إن وجود النشاط الرياضي في المستوطنات يتعارض مع قرارات الامم المتحدة، ويتعارض مع مبدأ حقوق الانسان وقوانين "الفيفا".

واعتبر الرجوب قرار "الفيفا" بمثابة تنصل من مسؤولياته، فعلى مدى السنوات الثلاث الأخيره، حاول رئيس "الفيفا" الجديد الممطالة والتهرب، ففي المكسيك قال فقط أعطوني الوقت ولم يسمح بنقاش الموضوع؛ في المنامة كانت حقيقة سلوكة بدرجة عالية من الاستخفاف. وتابع قائلا:"طبعا هو تلقى هاتف تهديد من نيتنياهو وبعث له خطة بديلة تحل المشكلة".

واشاد الرجوب بالاتحاد الآسيوي ورئيسه الذي كان لهم راي معارض لقرار "الفيفا"داخل المجلس وخارجه وهو موقف منسجم مع الانظمة والقوانيين واللوائح المعمول بها في "الفيفا"، ولكن من الواضح أن هناك أطرافا دولية سعت لتفجير الفيفا إذا أخذت قرارا بهذا الموضوع.

وعدد الرجوب ثلاثة جوانب سيئة في تقرير الفيفا؛ الاول: يعترف بأنه أحيط علما بقرار مجلس الامن ٢٣٣٤ والذي يرى بأن هذه الاراضي أراض محتلة، الموضوع الثاني يتحدث بشكل موضوعي عن حرية الحركة للجانب الفلسطيني في تطوير اللعبة وحركة اللاعبين والفرق والمبارايات واستلام تجهيزات رياضية، وما الى ذلك، لكنهم يقولون أن هذا الموضوع مغلق إلى حين وجود قرار من جهة قضائية وقانونية.

واكد الرجوب مواصلة الجهود ورفعها الى محكمة الكأس للبت فيها وتابع قائلا:"نحن من جانبنا سنستمر في جهدنا، نحن لدينا قضية في محكمة الكأس لمعالجة التجاوزات التي ارتكبها رئيس الاتحاد الدولي في الكونغرس الاخير في المنامة، وسنعرض قرار "الفيفا" الاخير في المجلس، على محكمة الكأس، فلدينا كل الوثائق والمعطيات على مدى السنوات السابقة، سواء كان في الكونغرس أو في اللجنة المكلفة منه وباجماعه، نحن لدينا حق وسنواصل جهودنا من خلال محكمة الفيفا وفق كل القوانين والانظمة بما في ذلك قوانين سويسرية، الموجودة "الفيفا" على أرضها لمساءلة القائمين على هذه المنظمة الدولية التي تخلت عن مسؤولياتها".

واستهجن الرجوب اتخاذ"الفيفا" موقف الحياد في قضية منسجمة مع الانظمة والقوانين الرياضية للمنظمة الرياضية الدولية وتابع قائلا:"لا أستطيع تصور أخذ موقف الحياد من اتحاد ينظم أنشطة رياضية رسمية خارج حدودها، وهذا يتعارض مع بند واضح وصريح في قوانين الفيفا،فهم يريردون أن نكون جزءا من الاتحاد الاسرائيلي، بالمنطق الرياضي، نحن عضو كامل العضوية لدينا مؤسسة ومنظومة.

وقال الرجوب انه سيقدم جميع الوثائق الموجودة لدى الاتحاد لعرضها على الرأي العام وسيواصل العمل مع كافة القوى التي تعمل من أجل حماية حقوق الانسان في العالم، وتجنيدها لخلق عناصر ضغط على "الفيفا".