اللواء ابو نعيم : الاحتلال "المستفيد الوحيد" من محاولة الاغتيال وتسليم المعابر للحكومة مطلع الشهر المقبل

غزة - "القدس" دوت كوم - قال قائد قوات الامن التابعة لحماس في قطاع غزة اللواء توفيق ابو نعيم مساء اليوم السبت ان اسرائيل هي "المستفيد الوحيد" من محاولة الاغتيال التي تعرض لها امس الجمعة.

واضاف عقب خروجه من المستشفى ان "الاحتلال يُقبل على خلط الأوراق في لحظة الصفر، وهو المستفيد الوحيد من مثل هذا العمل".

وقد انفجرت سيارة أبو نعيم اثناء خروجه من المسجد بعد صلاة الجمعة في مخيم النصيرات، واصيب بجروح متوسطة نقل على اثرها الى المستشفى.

وتابع ابو نعيم "أهداف من نفذوا هذا العمل الخسيس لن تتحقق" وشدد على انهاء الانقسام الفلسطيني.

وقال "بتاريخ الاول من تشرين الثاني (نوفمبر) القادم سيتم تسليم المعابر للحكومة (...) المطلوب الآن المُضي في تحقيق المصالحة".

ومن المتوقع ان يشكل نقل السيطرة على المعابر إلى السلطة الفلسطينية أول اختبار جدي ميداني للمصالحة.

وجرت محاولة الاغتيال في فترة حساسة جدا اذ يفترض أن تسلم (حماس) بحلول الأول من كانون الأول (ديسمبر) 2017 كل المؤسسات في غزة إلى السلطة برئاسة محمود عباس في اطار اتفاق المصالحة الموقع في القاهرة في 12 تشرين الاول (اكتوبر) الجاري لانهاء عقد من الانقسامات بدأ مع سيطرة (حماس) على قطاع غزة بالقوة.

وابو نعيم مقرب من يحيى السنوار، مسؤول حماس في قطاع غزة، وهو المسؤول الاول لوزارة الداخلية التابعة لـ (حماس) والتي توظف نحو عشرين الف عنصر.