وزير الدفاع الاميركي يهدد كوريا الشمالية : أي هجوم "سيواجه برد عسكري كبير"

سول - "القدس" دوت كوم - قال وزير الدفاع الاميركي، جيمس ماتيس، اليوم السبت، إن التهديد بشن هجوم نووي كوري شمالي بدأ يتسارع، محذرا من أن أي هجوم "سيواجه برد عسكري كبير".

وحذر ماتيس كوريا الشمالية في سول، حيث كان يحضر مشاورات أمنية سنوية ، وفقا لما ذكرته وسائل الإعلام الكورية الجنوبية، قائلا "من المؤكد، أن أي هجوم على الولايات المتحدة او حلفائنا سوف يهزم".

وأضاف، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي سونج يونج مو "أي استخدام للأسلحة النووية سيواجه برد عسكري واسع النطاق".

وتابع أنه لا يتخيل وضعا، تقبل فيه الولايات المتحدة كوريا الشمالية كقوة نووية، مشيرا إلى أن الدبلوماسية مازالت الطريق المفضل للتعامل مع الدولة المعزولة.

وهدد وزير الدفاع الكوري الجنوبي، سونج يونج مو أنه هو وماتيس اتفقا على اتخاذ إجراءات لتعزيز قدرات بلاده الدفاعية، لكن لم يدل بتفاصيل.

ووفقا لبيان مشترك صدر عقب اجتماع وزيري الدفاع، اكد ماتيس مجددا التزام الولايات المتحدة بتوفير قوة ردع لكوريا الجنوبية، "بما في ذلك المظلة النووية الأميركية، وشن هجوم تقليدي، وقدرات دفاعية صاروخية".

وفي الأسبوع المقبل، يعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترامب بدء جولة آسيوية.

ومن المقرر ان يكون الصراع مع كوريا الشمالية وزعيمها كيم جونج اون، الذي وجه إليه تهديدات الرئيس الأمير كي، أحد النقاط الرئيسية خلال محادثات ترامب المخطط لها في اليابان وكوريا الجنوبية والصين.

وبعد توقفه في اليابان، من المتوقع أن يتوجه الرئيس الاميركي إلى كوريا الجنوبية في السابع من تشرين ثاني (نوفمبر) المقبل.

وهددت كوريا الشمالية في آب (أغسطس) الماضي بإطلاق صواريخ على المياه القريبة من الاراضي الاميركية في جزيرة (جوام)، فيما توعد ترامب نظام بيونغ يانغ بـ "النار والغضب".

ونجم عن التجارب النووية والصواريخ الباليستية الكورية الشمالية إدانة دولية واسعة علاوة على عقوبات اقتصادية صدرت من قبل الأمم المتحدة.