لماذا يخشى الإنسان منظر الدم؟

رام الله- "القدس" دوت كوم- كشفت دراسة جديدة، أن لرائحة الدم تأثيرا في بعض أنواع الحيوانات، حيث تجعلها تشعر بالجوع بشكل كبير، بينما تسبب لحيوانات أخرى الفزع والاشمئزاز.

وتضيف مجلة نيوزويك الأميركية، أن الدراسة تفيد بأن جزيئا واحدا في الدم ويدعى "إي2 دي"، هو ما يسبب هذه التفاعلات البدائية للدم في الثديات، وليس الدم بحد ذاته.

وأضافت الدراسة أن الإنسان، لا ينجذب إلى رائحة الدم، بل يخشى منظره، مضيفة أن السبب يعود لكون غريزة الإنسان تحذره من الاقتراب من الدم، بوصفه علامة تدل على الخطر، لكن حيوانات وكائنات أخرى مثل الذئاب وذباب الخيل تنجذب لرائحة الدم، لأنه قد يرمز إلى وجبتها التالية.

رائحة الدم

ويرى باحثون، من معهد كارولينسكا في السويد- في دراسة جديدة نشروها في موقع "سايانتيفك ريبورتس" (التقارير العلمية)- أن جزيئا في الدم يسمى "إي2 دي" يعتبر هو المسؤول عن هذه التفاعلات القوية لرائحة الدم.

وقام الباحثون أثناء دراستهم بعزل هذه الجزيء وعمل نسخة اصطناعية منه.

وتضيف الدراسة بأنه على الرغم من أن الدم هو مزيج من لائحة من المكونات والجزيئات، فإن الذئاب والذباب تعاملت مع هذا الجزيء بالذات على أنه "الشيء الحقيقي"، وأنها كانت تلعق النسخة الاصطناعية من الجزيء وتحاول أكله.

وجرب الباحثون عرض هذه الجزيء على القوارض فكان لها رد فعل مختلف تماما، فبدلا من أن تتوجه إليه، كانت ترتعد منه خوفا.

وأضافت الدراسة أن رد فعل الحيوانات والكائنات تجاه رائحة الدم ومنظره تتناسب مع فرضية تقسيم الحيوانات إلى مفترسة وفرائس، وقالت إن الحيوات المفترسة أبدت انجذابا نحو هذا الجزئ، ولكن الفرائس ابتعدت عنه وهي ترجف.

ولكن ماذا بالنسبة للإنسان؟ فهو يعتبر في قمة المفترسين في نهاية المطاف، وكان ينبغي أن يكون له رد فعل مماثل لرد فعل الذئاب.

وقد أجرى الباحثون اختبارا على متطوعين من بين البشر، فعرضوهم وهم واقفين على روائح مختلفة بما فيها رائحة جزيء الدم هذا، وكانت النتائج أنهم جميعهم تأثروا برائحة الدم، وأن بعضهم انتابه التعرق، وبعضهم الآخر أمال ظهره بشكل طفيف، وكلتا الحالتين تدل على الإنذار من الخطر.

وتفترض الدراسة ،أن الإنسان يعتبر أقرب للفرائس منه للحيوانات المفترسة، وأنه من حيث رد الفعل تجاه رائحة الدم يعتبر أقرب إلى الفئران منه إلى الذئاب.