"هآرتس" تكشف عن 3 صفقات بيع جديدة لعقارات البطريركية الأرثوذكسية بالقدس

تل أبيب - كشفت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية أمس، النقاب عن قيام بطريركية الروم الأرثوذكس بعقد ثلاث صفقات لم يكشف عنها حتى الآن، لبيع عقارات تملكها الى شركات إسرائيلية مما يضاعف حدة التساؤلات حول دور البطريركية في تسريب الأراضي.

وقالت الصحيفة: «باعت البطريركية مبنى فاخراً في وسط القدس الغربية، وفي أحد شوارعها الرئيسة يتضمن مكاتب ومحال تجارية لشركة مجهولة الهوية مسجلة في إحدى دول التهّرب الضريبي بسعر متدني جداً فيما شرعت البطريركية بحملة إعلامية للتستر على هذه الصفقات وزعمت أنه /لم تعقد صفقات في الظلام، وهذه الاسعار معقولة/".

وحسب الصحيفة فان الصفقات الثلاث التي كشف النقاب عنها هي :

*مبنى فاخر في وسط القدس الغربية بشارع الملك داود، يتكون من ثلاثة طوابق تتضمن مكاتب ومحال تجارية.

-تاريخ عقد الصفقة عام ٢٠١٠.

-فترة تأجير المبنى المتبقية - انتهت فترة التأجير السابقة.

-الشركة المشترية - «كرونتي» المسجلة في جزر العذراء.

-السعر - ٨٥٠ الف دولار فقط!

*مبنى فاخر في وسط القدس الغربية بشارع هس - يتكون من ستة طوابق تتضمن محال تجارية ومساكن.

-تاريخ عقد الصفقة: ٢٠١٠.

-فترة التأجير المتبقية - ٥٧ عاماً.

-الشركة المشترية - «كرونتي» المسجلة في جزر العذراء.

-السعر - ٢،٥ مليون دولار.

*أرض في حي البقعة بالقدس الغربية بشارع بنيامن.

-العقار - قطعة أرض مساحتها ٢،٣ دونم.

-تاريخ عقد الصفقة ٢٠١٠.

-فترة التأجير المتبقية - ٨٧ عاماً.

-الشركة المشترية - «كورنتي» المسجلة في جزر العذراء.

ويتضح من هذا التقرير أن الصفقات الثلاث أبرمت من قبل سبع سنوات.

وأشار تقرير «هآرتس» الى الجولة التي يقوم بها البطريرك ثيوفيلوس تحت عنوان الأخطار التي تواجه الوجود المسيحي في المنطقة.