معتقلون يضربون عن الطعام في سجن تديره الامارات في عدن

صنعاء - "القدس" دوت كوم- قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، اليوم الخميس، إن "الإضراب عن الطعام الذي بدأه عشرات المعتقلين في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن يسلط الضوء على سوء معاملة السجناء في جميع أنحاء اليمن".

والمضربون عن الطعام معتقلون في معسكر "بئر أحمد" التابع لقوات "الحزام الامني" المسؤولة عن أمن المدينة الواقعة في جنوب اليمن.

وقوات الحزام الأمني مدعومة من دولة الامارات العربية المتحدة، المشاركة في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الذي يقوم بعمليات في اليمن ضد المتمردين الحوثيين ودعما لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة، "يجب ألا يضطر المحتجزون إلى رفض الطعام لكي يُعاملوا معاملة إنسانية دون إساءة. على الإمارات ووكلائها اليمنيين التوقف عن إنكار المسؤولية عن سوء المعاملة والتحقيق في الشكاوى واتخاذ إجراءات بشأنها".

وأشارت المنظمة، في بيان، إلى أنها وثقت العديد من حالات الاحتجاز التعسفي أو الاختفاء القسري بحق رجال وفتيان في مناطق يمنية تخضع لسيطرة الحكومة اليمنية، منها مدينة عدن.

وطالبت المنظمة أطراف النزاع المسلح في اليمن "بمعاملة المحتجزين معاملة إنسانية، وإطلاق سراح المحتجزين تعسفيا، وضمان تواصلهم مع المحامين وأفراد أسرهم".