الأسير بلال دياب يواصل إضرابه عن الطعام لليوم التاسع

رام الله - "القدس" دوت كوم- أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية اليوم الخميس، أن الأسير بلال دياب يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم التاسع على التوالي احتجاجا على اعتقاله الإداري.

وقالت هيئة شؤون الأسرى في بيان صحفي تلقت وكالة أنباء "شينخوا" نسخة منه، إن الأسير دياب المعزول حاليا في زنازين سجن عسقلان يعاني من إرهاق عام في الجسم وجفاف بالحلق وآلام بالبطن باستمرار وارتخاء بالمفاصل، مشيرة إلى أن وضعه الصحي في تراجع مستمر.

ولفتت الهيئة، إلى أن دياب رفض الذهاب إلى عيادة السجن وإجراء الفحوصات الطبية، كما إمتنع عن تناول الماء ليومين ونصف إحتجاجا على ظروف العزل السيئة، وأكد أنه لن يتراجع عن الإضراب إلا بوضع حد لإعتقاله الإدارى.

وبحسب الهيئة، فقد اعتقل دياب وهو من بلدة كفر راعي قضاء مدينة جنين وصدر بحقه أمر اعتقال إداري في تموز/يوليو الماضي لمدة ستة أشهر قضى منها ما يزيد على ثلاثة أشهر، وبعد رفض الاستئناف الخاص بالاعتقال، دخل في إضراب مفتوح عن الطعام للمطالبة بالافراج عنه.

وسبق أن اعتقل دياب عدة مرات وأمضى ما يقارب 80 شهرا في سجون الاحتلال، ودخل في إضراب سابق عن الطعام استمر 79 يوما وتم الافراج عنه حينه.

وبادر عشرات الأسرى الفلسطينيين إلى إعلان الإضراب فرديا عن الطعام خلال الأعوام الأربعة الماضية أغلبهم ضد الاعتقال الإداري وقرارات العزل الإسرائيلية بحقهم.

ويتيح الاعتقال الإداري بحسب القانون الإسرائيلي وضع المشتبه فيه قيد الاعتقال من دون توجيه الاتهام له لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد لفترة غير محددة زمنيا.