"دويتشه بنك" يتوصل إلى تسوية لقضية التلاعب بأسعار الفائدة مقابل 220 مليون دولار

نيويورك- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أعلن المدعي العام في نيويورك الأربعاء توصل مجموعة "دويتشه بنك" المصرفية الألمانية العملاقة إلى تسوية مع 45 ولاية أمريكية، بشأن الاتهامات الموجهة إلى المجموعة بالتلاعب في أسعار الفائدة بين البنوك في لندن (ليبور).

وبحسب المدعي العام، فإن المجموعة المصرفية الألمانية ستدفع 220 مليون دولار لتسوية اسباب الاتهامات، والتي تتعلق بالاتفاق مع البنوك المنافسة على التلاعب بأسعار الفائدة على قروض الدولار، وغيرها من أسعار الفائدة الرئيسية.

وقال "إريك شنايدرمان" المدعي العام لنيويورك في بيان "لن نتسامح مع عمليات الاحتيال أو التلاعب أو التواطؤ التي تؤدي إلى التدخل أو تدمير الثقة في أسواقنا المالية .. المؤسسات المالية الكبرى مثل كل الأطراف الأخرى المشاركة في السوق، عليها الالتزام بالقواعد".

وأضاف أنه نتيجة مخالفات "دويتشه بنك" خسرت المؤسسات الحكومية أموالا، كان يمكن استخدامها لصالح سكان نيويورك.

من ناحيته، قال متحدث باسم "دويتشه بنك" إن التسوية ستنهي التحقيق المعلق للسلطات الأمريكية بشأن قضية أسعار الليبور.