افتتاح "حاضنة أعمال القدس" لتنمية الاقتصاد المقدسي

القدس- "القدس" دوت كوم- افتتح عماد أبو كشك، رئيس جامعة القدس، حاضنة أعمال القدس في حرم الجامعة ببيت حنينا، بحضور ممثلي المؤسسات الدولية والمحلية الداعمة للاقتصاد في مدينة القدس، بمشاركة مازن سنقرط، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف، بدعم من مبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية، ووكالة التنمية البلجيكية، لاختتام برنامج "تمكين الشباب الريادي الفلسطيني"، ومعرض لمشاريع الرياديين من مدينة القدس.

وقال رئيس جامعة القدس: "القدس لن تحظى برعاية خاصة إلا بأفكار إبداعية، تؤدي إلى بلورة اقتصادها، أو توفر فرص عمل للشباب والشابات، وهذه الحاضنة سوف تكون تطورا لحاضنة أكبر من الجامعة، ستساهم في بناء اقتصاد مقدسي مستقل، ليصبح لدى الشباب فرص عمل أكبر في الشركات وسوق العمل".

وأضاف: "إن هذه الحاضنة تفتح المجال لفرص عمل لنساء في المدينة، ما يحل مشاكل اقتصادية كبيرة، فمن المهم أن تكون فلسطين معرفة لدى العديد من الشركات العالمية، ومن الأهمية عمل اقتصاد مقدسي مستقل، وهذه الحاضنة ستعمل على صقل المعرفة المهنية للشباب، وتأهيلهم للعمل في هذه الشركات، وهو شيء حيوي وأساسي نعمل على تطوير".

هذا وقد كشف أبو كشك، عن مشاريع توسعية ستقوم بها الجامعة في المدينة المقدسة في قاعة السانت جورج في مدينة القدس، سيكون محور عملها الشباب المقدسي، وافتتاح حاضنة أعمال القدس اليوم ،ما هي إلا نواة لحاضنةالقدس الأكبر.

من جهته، قال سنقرط: "إن المؤسسة عملت على تدريب 8000 خريج وخريجة من كافة جامعات الوطن، وإيجاد 74 وظيفة دائمة وهو سر استدامة هذه المؤسسة، وإن 65 منهم إناث و50% منهم من مدينة القدس، حيث إنهم يعملون مع عدة قطاعات مثل: التجارة والمالية وقطاع التمريض وغيرها".

وأضاف سنقرط: "إننا بالشراكة مع جامعة القدس والوكالة البلجيكية، نقوم بتوطين جديد وليس فقط تدريب وتوظيف، وإنما احتضان جامعة القدس ذلك الصرح العلمي المتميز لحاضنة أعمال القدس، حيث إن القدس بحاجة إلى بناء القيادات الشابة، وتبني أفكارهم ورؤيتهم الريادية بشكل مستدام".