حزب الشعب يدعو لتطبيق المصالحة بشكل فعلي

غزة- "القدس" دوت كوم- دعا حزب الشعب الفلسطيني، إلى المضي قُدماً باتجاه التطبيق الفعلي للمصالحة على الأرض.

واعتبر الحزب في بيانٍ أصدره عقب اجتماع مطول، تناول فيه آخر التطورات والمستجدات السياسية وخاصة على الصعيد الفلسطيني، أن "إنهاء الانقسام والوحدة الوطنية يشكلان ضرورة وطنية واجتماعية وديمقراطية ملحة لشعبنا، على طريق تعزيز صمود المواطنين وصون كرامتهم وضمان حقوقهم وحرياتهم والتخفيف من معاناتهم الناجمة عن سنوات الانقسام وممارساته، ومن أجل استعادة وحدة وعافية النظام السياسي الفلسطيني وضمان الديمقراطية والتعددية بما يمكنه ويعزز من قدرته في مواجهة التحديات والمخاطر التي تتعرض لها القضية الوطنية".

وناقش المكتب السياسي لحزب الشعب خلال الاجتماع، المسار الحالي لجهود المصالحة الوطنية برعاية مصرية.

وجدد المكتب السياسي ترحيب حزب الشعب بالخطوات التي تمت على هذا الصعيد، بما في ذلك الاتفاق الأخير في القاهرة بين حركتي فتح وحماس، معرباَ عن استعداده لمواصلة جهوده والمساهمة في تذليل كافة العقبات التي يمكن أن تعيق طريق إنجاز المصالحة.

وشدد على أن التجارب السابقة في مساعي إنهاء الانقسام، أكدت أن الشراكة الوطنية هي الطريق السليم لحماية اتفاق المصالحة وضمان التنفيذ الدقيق لما تم الاتفاق عليه في القاهرة 2011 بمشاركة وطنية شاملة.

وطالب المكتب السياسي للحزب، حكومة الوفاق بالبدء الفوري في معالجة القضايا الحياتية والمطلبية للناس والتخفيف من معاناتهم التي سببها الانقسام، والعمل على حل مشكلات الكهرباء والمياه والصحة وغيرها، والبدء بخطط ملموسة لمعالجة قضايا الفقر والبطالة والخريجين وضمان تكافؤ الفرص لكل أبناء شعبنا دون تمييز.

وختم المكتب بيانه: "إن حزب الشعب وهو يدرك ويؤكد على أهمية تمكين الحكومة من العمل في قطاع غزة دون أي عراقيل، يشدد على أهمية إخراج قضايا الناس وحقوقهم الأساسية في العيش الكريم من دائرة التجاذبات السياسية"، مؤكدا أن هذا من شأنه أن يسهم في تعزيز القاعدة الاجتماعية للمصالحة، وإكسابها زخماً جديداً وحاضنة شعبية توفر لها الحماية تجاه أي محاولة للتعطيل والارتداد.