غطاشة: "الاونروا" تواصل جهودها لمنع انتشار جرثومة "الشيغيلا" في مخيم الفوار

الخليل-"القدس"دوت كوم- قال رئيس اللجنة الشعبية في مخيم الفوار، عفيف غطاشة، ان وكالة الغوث "الاونروا" تواصل جهودها لوقف انتشار جرثومة "الشيغيلا" في مخيم الفوار، التي تسببت باصابة مئات الاطفال بحالات اسهال وارتفاع في درجات الحرارة.

واضاف غطاشة في حديث لـ "القدس"دوت كوم ، ان سبب انتشار هذا الوباء والاصابات ناتج عن تلوث مياه الشرب بالجرثومة بسبب تسرب المياه العادمة الى بئر المياه المركزي المغذي للمخيم.

واوضح غطاشة أن طواقم الصحة و"الاونروا" تبذل جهودا لمكافحة الجرثومة بوقف تلوث المياه، حيث "نامل ان تتم السيطرة على التلوث باسرع وقت ممكن".

من جهته، قال مستشار مدير عمليات وكالة الغوث للشؤون السياسية والمحلية، كاظم ابو خلف، في حديث لـ "القدس" دوت كوم، ان اكتشاف المرض، تم يوم الاثنين الماضي، بظهور حالات إعياء بين اطفال تراوحت أعمارهم ما بين عام واحد الى 15 عاما، ومعاناته من الاسهال وارتفاع درجات الحراراة، وآلام في الرأس والبطن، حيث وصلت عيادة الوكالة في المخيم باليوم الاول 62 حالة، وفي اليوم التالي الثلاثاء وصل العدد الى 130 حالة، الى ان وصلت اليوم الى 330 حالة، وتم تقديم العلاج اللازم لهم، بينما تم نقل 4 حالات الى المستشفيات.

وبين ان التحاليل المخبرية كشفت بأن سبب تفشي الوباء يعزى الى بكتيريا الـ "شيغيلا"التي تصيب الجهاز الهضمي مسببة الإسهال، مشيرا الى ان عدد المصابين غير نهائي لان هذه الجرثومة تحتاج الى فترة حضانة ما 2-3 أيام وأحيانا تمتد لأسبوع.

وقال، ان الجرثومة غير خطيرة ويمكن معالجة اعراضها بسهولة، حيث تعمل طواقم الوكالة بالتعاون مع وزارة الصحة على مكافحة الوباء، من خلال القيام بحملة توعية لسكان المخيم، بضرورة غلي الماء قبل شربه، اضافة الى البدء بحملة تعقيم لخزنات المياه.

وقالت أم علي سراحنة، من سكان المخيم، لـ "القدس" دوت كوم، انها امتنعت عن استخدام مياه الصنبور الواصلة عبر شبكة المياه الرئيسية الى منزلها، مشيرة الى ان "هناك حالة ذعر تسود بين اوساط سكان المخيم خشية الاصابة بالجرثومة، ومعظم سكان المخيم لجأوا الى شراء المياه المعدنية".