السلطة تندد ببناء وحدات استيطانية جديدة في الخليل

رام الله- "القدس" دوت كوم- ندّدت السلطة الفلسطينية اليوم الثلاثاء، بقرار إسرائيلي يستهدف بناء 31 وحدة استيطانية جديدة وسط الخليل، جنوب الضفة الغربية.

وقال محافظ الخليل كامل حميد، في بيان صحفي، إن العدد المذكور من الوحدات الاستيطانية سيتم بناؤه في قلب الخليل لاستهداف المزيد من تهويد البلدية القديمة في المدينة.

واشتكى حميد من تصعيد إسرائيل ممارساتها ضد الخليل منذ إدراج لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في تموز الماضي البلدة القديمة في الخليل، على لائحة التراث العالمي.

واعتبر حميد أن القرار الإسرائيلي "خطير ويهدد الاستقرار"، داعيا المجتمع الدولي للتدخل الفوري للضغط على حكومة إسرائيل بهدف "وقف كافة هذه الإجراءات غير قانونية بحق الخليل".

من جهتها قالت وزارة الخارجية والمغتربين في بيان، إن القرار الإسرائيلي ضد الخليل "خطوة تصعيدية تشكل تحدياً جديداً لقرارات الشرعية الدولية".

واعتبرت الوزارة أن القرار "يأتي في إطار مخطط استعماري تهويدي كبير صادقت عليه الحكومة الاسرائيلية عام 2016 بهدف تعميق المستوطنات في الخليل وما يسمى بالحي اليهودي في البلدة القديمة من الخليل".

وحذرت الوزارة من أن "تنفيذ هذا المخطط الاستيطاني يؤجج عدوان المستوطنين المتواصل على المواطنين الفلسطينيين، ويزيد من الإغلاقات والحواجز ويقيد حركة المواطنين الفلسطينيين في البلدة القديمة بالخليل، ويحدث دمارا شاملا في حياتهم وممتلكاتهم وسُبل عيشهم".

وكانت حركة السلام الآن اليسارية الإسرائيلية، ذكرت مؤخرا أن بناء العدد المذكور من الوحدات الاستيطانية الجديدة سيزيد عدد المستوطنين في الخليل بنسبة 20 بالمئة.

وفي قلب البلدة القديمة من الخليل، توجد 4 مستوطنات يبلغ عدد سكانها نحو 500 مستوطن بحماية 2000 جندي، بينما يعيش نحو 7000 مستوطن في مستوطنة "كريات أربع" التي تقع على مشارف المدينة، وفقا لبيانات بعثة التواجد الدولي في الخليل.