افتتاح مهرجان نصرة الاقصى في الخليل

الخليل- "القدس" دوت كوم- اطلقت اليوم الاثنين، فعاليات مهرجان نصرة الأقصى، الذي تنظمه بلدية الخليل ومحافظة الخليل ورابطة الجامعيين ومديرية التربية والتعليم وذلك بحضور رسمي وشعبي حاشد.

واكد رئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنينة على مكانة القدس لدى الشعب الفلسطيني، وتمسكه بالقدس ومقدساتها.

واشار الى أن مدينة الخليل تواجه مشروعا تهويدياً يستهدف بلدتها القديمة، من خلال إنشاء مجلس لإدارة شؤون المستوطنين فيها، بما يمهد للاستيلاء على أملاك بلدية الخليل، مطالبا الجميع بالوقوف موحدين للحيلولة دون تمرير هذه المخططات واستشراء الاستيطان في قلب مدينة خليل الرحمن.

وشكر وزير القدس ومحافظها عدنان الحسيني مؤسسات وفعاليات الخليل على تنظيمهم هذا المهرجان لنصرة الأقصى، مؤكدا أن "الخليل ستبقى ظهيرا للقدس وخط الدفاع الأول عن المقدسات الإسلامية" فيما أعرب محافظ الخليل كامل حميد عن فخر أبناء الشعب الفلسطيني واعتزازهم بابناء القدس الذين ضربوا أروع الأمثلة في الصمود والتحدي.

وثمن رئيس جامعة القدس الدكتور عماد أبو كشك وقفات أهل الخليل المشرفة نصرة لأهل القدس، مؤكداً أن حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية من التهويد واجب على كل فلسطيني حر حتى نيل الحرية المنشودة، فيما اشار رئيس رابطة الجامعيين أحمد سعيد بيوض التميمي الى ضرورة التلاحم والوحدة والأخوة الوطنية بين أبناء الشعب الفلسطيني الواحد، من أجل الدفاع عن القدس ومقدساتها.

وتطرق رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب الأقصى الشيخ عكرمة صبري إلى الاقتحامات التي يتعرض لها المسجد الأقصى يوميا من قطعان المستوطنين، التي لن تحقق اي مكاسب في الأقصى ولن تثني الشعب الفلسطيني المرابط عن الدفاع عن أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين.

وأعرب الارشمندريت عبد الله يوليو عن سعادته لوجوده في مدينة الخليل المباركة والمقدسة لتقوية العلاقات والروابط التاريخية بين القدس والخليل، مثنياً على الخطوات العملية للمصالحة الفلسطينية التي تحققت أخيراً على أرض الواقع.

وفي نهاية المهرجان تم تكريم المرجعيات الدينية والشخصيات والرموز المقدسية الذين كان لهم بصمة مميزة في الهبة الجماهرية الأخيرة لنصرة الأقصى وحماية مقدساتها.

وتخلل الحفل مدائح وأناشيد دينية لفرقة بيت المقدس للمدائح النبوية، ومعرضا للصور نظمته مؤسسة احياء التراث والبحوث الاسلامية التي توثق تاريخ القضية الفلسطينية وتسلط الضوء على الحقب التاريخية المختلفة التي مرت بها العاصمة الأبدية للشعب الفلسطيني مدينة القدس، كما وتم في نهاية المهرجان تسليم وثيقة نصرة المسجد الأقصى التي تلاها مفتي الخليل محمد ماهر مسودة، الى وزير شؤون القدس ومؤسسات وفعاليات القدس.