الحمد الله يطالب واشنطن بالضغط على إسرائيل لوقف الاستيطان

رام الله- "القدس" دوت كوم- طالب رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، خلال لقاء اليوم الإثنين مع المبعوث الأمريكي الخاص لعملية السلام جيسون غرينبلات، واشنطن بالضغط على إسرائيل لوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

وقال الحمد الله لدى لقائه غرينبلات، في مكتبه بمدينة رام الله بالضفة الغربية، بحسب بيان صدر عنه، أن العائق الأساسي أمام عملية السلام هو الاحتلال الإسرائيلي والتوسع الاستيطاني.

وشدد الحمد الله على أن إصرار إسرائيل على الاستيطان يدمر حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة المتواصلة جغرافيا.

وأكد رئيس الوزراء الفلسطيني على أهمية جهود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إحياء عملية السلام ما بين فلسطين وإسرائيل والعمل على إيجاد حل يقوم على سلام عادل وشامل ما بين الطرفين.

ويعد الاستيطان أبرز ملفات الخلاف بين الفلسطينيين وإسرائيل في ظل توقف مفاوضات السلام بينهما منذ نهاية مارس عام 2014 بعد تسعة أشهر من المحادثات برعاية أمريكية دون تحقيق تقدم.

إلى ذلك، بحث رئيس الوزراء الفلسطيني، بحسب البيان، مع غرينبلات والوفد المرافق له آخر التطورات السياسية والاقتصادية وملف المصالحة الفلسطينية.

ودعا الحمد الله الإدارة الأمريكية إلى الضغط على إسرائيل لتمكين الفلسطينيين من العمل في المناطق المسماة (ج) في الضفة الغربية (الخاضعة بحسب اتفاق أوسلو للسلام المرحلي بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل عام 1993 للسيطرة الأمنية والإدارية الإسرائيلية) والاستثمار فيها، وضمان حرية الوصول إليها، والاستفادة من مقدراتها.

وأشار إلى أن وجود أي مسار اقتصادي يجب أن يكون بالتوازي مع مسار سياسي لتوفير الأمن والاستقرار والازدهار للاقتصاد الفلسطيني.

وثمن الحمد الله دور الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وعملها في فلسطين، مشددا على أهمية تعزيز التعاون في مجالي الطاقة والمياه خاصة لقطاع غزة بالإضافة إلى دعم خطط الحكومة لتلبية احتياجات الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم.