وفد إعلامي اوروبي ينهي جولة في الضفة والقدس

رام الله- "القدس" دوت كوم- أنهى الاتحاد الأوروبي، جولة لمجموعة من الصحفيين الأوروبيين في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلة بدأت يوم الاثنين الماضي واستمرت خمسة أيام، زار خلالها الصحفيون مشاريع أقامها الاتحاد الأوروبي في مناطق (ج).

وبدأت الجولة في مدينة رام الله حيث التقى الصحفيون الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية الدكتور مصطفى البرغوثي، الذي أطلعهم على أهم التطورات السياسية وواقع المقاومة السلمية.

وأجرى الصحفيون جولة في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، التقوا خلالها بعائلة الشماسنة التي تم ترحيلها من منزلها في الحي، برفقة المجلس النرويجي للاجئين، ومن ثم التقوا بالطفل المقدسي بلال غتيت، 14 عاماً، المحكوم عليه بالسجن المنزلي لمدة عام.

وفي مدينة الخليل زار الصحافيون شارع الشهداء في البلدة القديمة، برفقة منظمة "كسر الصمت" الإسرائيلية الذين أطلعوهم على الممارسات الإسرائيلية في شارع الشهداء الذي يحتله 400 مستوطن، قبل ان ينتقلوا إلى مخيم عايدة في مدينة بيت لحم والتقوا طلاب وطالبات من مدارس الأونروا واستمعوا الى شرح عن اوضاعهم، وتجولوا بالمخيم، ثم التقوا بالمدير العام لمعهد أريج، الدكتور جاد اسحق، والذي قدم لهم شرحاً مفصلاً عن التوسع الاستيطاني الواسع في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وقال مسؤول الإعلام والاتصال في الاتحاد الاوروبي في القدس، شادي عثمان ان "الاتحاد الاوروبي ينظم مثل هذه الجولة الصحفية المكثفة مرتين سنوياً يطلع خلالها الصحفيون على الأوضاع السياسية في الأراضي الفلسطينية وما يقدم من مساعدات للشعب الفلسطيني، وذلك من خلال زيارة للمشاريع في مختلف المناطق".

واشار إلى أن الصحفيين يُعدون تقارير أثناء زيارتهم وينشرونها في وسائل الإعلام التي يعملون بها بهدف اطلاع شعوبهم على ما يجري في فلسطين .

وقام الصحفيون بجولة على المشاريع التي أقامها الاتحاد الاوروبي خلال السنوات الماضية، ومن بينها أول محطة طاقة شمسية لتوليد الكهرباء في محافظة طوباس في شمال الضفة الغربية بتمويل من الحكومة التشيكية، ومحطة معالجة مياه الصرف الصحي.

ويخدم هذا المشروع الكبير ما يقارب 34 ألف نسمة ممن يعيشون في طوباس وتياسير وعقابا، وسيوفر أيضا مياه معالجة للاستخدام الزراعي لصالح المزارعين في المحافظة التي تعتمد إلى حد كبير على الزراعة.

وزار الصحفيون تجمع الفارسية البدوي قرب طوباس والتقوا العائلات البدوية وممثل التجمع علام دراغمة، كما زاروا قرية الجفتلك قرب مدينة أريحا برفقة ممثل عن مركز العمل التنموي (معاً) والذي اطلعهم على المعاناة والتحديات التي تواجه سكان الأغوار وبعض المشاريع التي ينفذها المركز في زراعة التمور.

وانتقل الوفد الصحفي إلى تجمع جبل البابا البدوي قرب بلدة العيزرية المهدد بالهدم ضمن المخطط الاستيطاني (القدس الكبرى“E1”)، التقوا خلالها بالممثل عن التجمع، عطاالله جهالين، الذي استعرض لهم الانتهاكات الإسرائيلية اليومية ضد التجمع ودور الاتحاد الأوروبي في التجمعات البدوية.

وفي اليوم الخامس والأخير زار الوفد الصحافي كنيسة المهد بمدينة بيت لحم، كما التقوا ممثل الاتحاد الأوروبي في مدينة القدس واستمعوا لشرح عن مهمة البعثة