بحر يدعو المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل للإفراج عن النواب المعتقلين

غزة - "القدس" دوت كوم - دعا النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر، اليوم الأحد، المجتمع الدولي لتولي زمام المبادرة والقيام بواجباته الإنسانية تجاه النواب المختطفين في سجون الاحتلال والعمل الفوري من أجل ضمان الإفراج عنهم.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بينه وبين النائب عن محافظة الخليل محمد الطل لتهنئة الأخير بالإفراج عنه من سجون الاحتلال.

وقال الطل "إن الأسرى في سجون الاحتلال يستبشرون خيرا مما يتواردهم من أخبار عن إنهاء الانقسام الفلسطيني، وتوقيع حركتي فتح وحماس على اتفاق مصالحة في القاهرة، حيث يأملون أن تنعكس المصالحة عليهم بنيل حريتهم، وهم يتأملون أن ينعكس اتفاق المصالحة على أوضاعهم، وأن تعمل الحركات الوطنية على تحريرهم بكافة الوسائل".

وأشار الطل إلى أن الاحتلال يواصل إمعانه في التنكيل بالأسرى، وانتهاج سياسات قمعية متعددة ضدهم، حيث يواصل اقتحام غرف الأسرى والتفتيش الليلي المفاجئ، كما يتعمد الاحتلال إحداث تنقلات للأسرى في السجون بصورة مفاجأة.

من ناحيته أشار بحر لجهود المجلس التشريعي في قضية الأسرى وتبنيه للدفاع عنهم والتواصل مع الجهات الرسمية والدولية والمحلية من أجل حملها على العمل للإفراج عنهم، موضحا أن اتفاق المصالحة يدعم حقوق الأسرى، داعيا السلطة الفلسطينية وحركات المقاومة للعمل بشكل جذري للإفراج عنهم جميعا.

يذكر أن سلطات الاحتلال كانت قد أفرجت يوم الجمعة الماضي عن النائب الطل البالغ من العمر 51 عاما، علما بأنه أمضى من عمره أكثر من 11 عاما في سجون الاحتلال، وتعرض خلال فترة سجنه الأخيرة لوعكة صحية نقل على أثرها إلى مستشفى "شعاري تصيدق" لتلقي العلاج، حيث يعاني من تضخم في مجرى المرارة وقرحة في الاثني عشر، إضافة إلى إصابته بمرضي السكري والضغط المزمنين، ومشاكل في القلب.