كبير موظفي البيت الأبيض السابق يخضع للتحقيق بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية

واشنطن- "القدس" دوت كوم- شينخوا- ذكرت وسائل إعلام أمريكية، أن كبير موظفي البيت الأبيض السابق، راينس بريبوس، قد خضع لمقابلة تحقيقية يوم الجمعة، من قبل فريق التحقيق الخاص الذي يقوده روبرت موللر، والذي يجري تحقيقات متعلقة بروسيا.

ونقل موقع (بوليتيسيو) الإخباري الأمريكي عن ويليام بيرك، محامي بريبوس، قوله إن بريبوس قد "أجرى المقابلة بشكل طوعي" مع فريق موللر.

وقال بيرك: "لقد كان سعيدا للإجابة على كافة أسئلتهم".

وهذه المقابلة هي جزء من تحقيقات يجريها موللر وفريقه حول احتمالات تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأمريكية العام الماضي، وكذلك علاقات بين موسكو وعاملين في حملة ترامب الانتخابية. ولكن حتى الآن، لم يوجه أي اتهام لترامب بعمل خاطئ.

ووفقا للموقع الإخباري، فإن بريبوس كان يستعد لهذه المقابلة منذ عدة أسابيع، وكشف أيضا عن أن المحامين عن الرئيس الأمريكي يفكرون في ترتيب لقاء بين موللر وترامب.

كان بريبوس قد عمل سابقا كرئيس للجنة الوطنية للجمهوريين، ثم عمل كبيراً لموظفي البيت الأبيض بعد انتخاب ترامب، قبل إقالته من عمله في يوليو، بسبب ما قيل إنه تقصير بأعماله.

يعتقد أنه شخصية رئيسية في فهم خلفيات بعض الحوادث المثيرة للجدل المتعلقة بروسيا، وخاصة قيام ترامب بإقالة رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق جيمس كومي، الذي كان في حينه يقود فريق التحقيقات حول روسيا، ولقاءات البيت الأبيض مع مسئولين روس.

وأفادت التقارير أن التحقيقات ستشمل مجموعة واسعة من المسئولين السابقين والحاليين في إدارة ترامب.