مجموعة BEIN ترفض كل الاتهامات الموجهة إليها في التحقيق السويسري

الدوحة- "القدس" دوت كوم- أ ف ب - أعلنت مجموعة "بي إن" الإعلامية، رفضها "كل الاتهامات" الموجهة اليها في التحقيق السويسري، الذي فُتح بحق رئيسها التنفيذي ناصر الخليفي، والأمين السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم جيروم فالكه، على خلفية بيع حقوق بث مباريات كأس العالم.

وقالت المجموعة في بيان: "ترفض مجموعة بي إن ميديا غروب، كل الاتهامات الموجهة اليها من مكتب المدعي العام السويسري. الشركة ستتعاون بشكل كامل مع السلطات وهي واثقة من التطورات المستقبلية في هذه القضية".

وأكدت المجموعة القطرية أن مكاتبها في ضواحي باريس خضعت للتفتيش أمس الخميس، "في أعقاب طلب من مكتب المدعي العام السويسري"، وأن الموظفين "تعاونوا مع السلطات حتى انتهاء التفتيش".

وكان مكتب المدعي العام أعلن "فتح تحقيق جنائي بحق الامين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فالكه) والرئيس التنفيذي لمجموعة بي إن ميديا، على صلة بمنح الحقوق الاعلامية لكأس العالم"، والتي تقوم الشبكة بنقلها منذ أعوام عدة.

وأوضح البيان أنه بالتعاون مع السلطات المختصة في "فرنسا، اليونان، ايطاليا واسبانيا، تم تنفيذ عمليات تفتيش في آن واحد وفي أماكن مختلفة". كما أعلنت النيابة العامة المالية الفرنسية أنها قامت بتفتيش مكاتب شبكة "بي إن سبورتس".

وبحسب التحقيق الجديد، قام فالكه "بقبول مساعدات غير مستحقة من رجل أعمال في مجال الحقوق الرياضية على صلة بمنح الحقوق الاعلامية لعدد من الدول لكؤوس 2018، 2022، 2026، و2030".

كما يشير التحقيق الى عمليات غير قانونية بين فالكه، الموقوف 10 سنوات عن ممارسة أي نشاط كروي على خلفية قضية أخرى، "وناصر الخليفي على صلة بمنح الحقوق الاعلامية لبعض الدول لكأس العالم لكرة القدم 2026 و2030".

ويتولى الخليفي رئاسة مجلس الادارة والرئاسة التنفيذية للمجموعة، كما يشغل منصب الرئيس التنفيذي لنادي باريس سان جرمان الفرنسي لكرة القدم، والمملوك من هيئة قطر للاستثمارات الرياضية.