بركات يتحدث عن إنجاز فلسطين بعد التأهل الآسيوي

رام الله- "القدس" دوت كوم- تحدث المدير الفني للمنتخب الفلسطيني الأول، عبد الناصر بركات، عن إنجاز الفدائي ببلوغ نهائيات كأس آسيا للمرة الثانية على التوالي.

وحسم منتخبنا تأهله إلى نهائيات كأس أمم آسيا بعد الفوز العريض، الثلاثاء، على منتخب بوتان بنتيجة 10-0، ليرفع رصيده إلى 12 نقطة في صدارة المجموعة الرابعة، يليه منتخب عُمان ثانيًا برصيد 9 نقاط، بعد الفوز على جزر المالديف 3-1.

وقال بركات في تغريدة له على صحفته عبر موقع فيس بوك: "أبارك للرياضة الفلسطينية بشكل عام على رأسها رئيس الاتحاد الفلسطيني اللواء جبريل الرجوب وكافة العاملين تأهل المنتخب الفلسطين التأهل لنهائيات آسيا لعام 2019 في الامارات".

وأضاف: "كما أشكر اللاعبين الرائعين والجهاز الفني المعاون المكون من نور الدين ولد علي ومكرم دبوب وباقي الجهاز".

وتابع: "الحمد لله على هذا التأهل الذي رسم البسمة على وجه كل فلسطيني أو عربي أو انسان حر في دولة ما زالت تحت ظروف صعبة وتحقق التأهل".

وأكمل: "نحن نشعر بالفخر لأننا نسعد شرفاء هذا الشعب ومن قبلنا المنتخب الأولمبي بقيادة أيمن صندوقة وطاقمه الفني والطبي والإداري"

ولفت إلى أن مسيرته التدريبية امتدت حتى الآن 15 عامًا مع المنتخبات الوطنية، وقال: "أشكر كل الطواقم التي تعمل وعملت معي أيضا بالسابق من الطيب أن تحقق إنجاز يتوج تعبك وتعب كل من يعمل في هذه المنتخبات الوطنية".

وأردف قائلا: "في كل عمل تكون هناك إيجابيات وسلبيات، خلال عامين ونصف تم تشكيل منتخب جديد معدل أعمار لاعبيه 25 عاما، ومنهم عدد لا بأس به من لاعبي منتخب الشباب والأولمبي سابقًا".

وأوضح أنه سيعمل على زيارة قريبة لقطاع غزة لحضور مباريات الدوري هناك من أجل اختيار لاعبين، وهناك امور كثيرة أيضا سيعمل عليها لأنه يؤمن أن تمثيل المنتخب حق لكل فلسطيني يستحق أينما وجد.

وأشار إلى وجود محاولات كثيرة لضم لاعبين جُدد، حيث قال: "ما زالت المحاولات جارية، لكن هناك بعض الأمور الخارجة عن إرادتنا حالت حتى الآن دون ذلك على سبيل المثال اللاعبين محمود وادي ومحمد بلح المحترفين في صفوف الأهلي الأردني".

وطالب بركات الاهتمام بالفئات العمرية سواء مع الأندية أو المنتخبات على مدار العام بوضع خطط قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى، لان هناك أمور لا تتطور إلا في المراحل السنية.