صور | إحياء يوم التراث الفلسطيني في بلدة تقوع

بيت لحم - "القدس" دوت كوم - أحيت وزارة الثقافة والمجلس الاستشاري الثقافي في بيت لحم وبالتعاون مع مديرية التربية والتعليم، يوم التراث الفلسطيني في مدرسة الحرية الاساسية المختلطة في بلدة تقوع، بحضور ممثلي الفعاليات المختلفة واهالي البلدة.

وألقت مديرة المدرسة سميرة الشاعر كلمة ثمّنت فيها قرار وزارة الثقافة في بيت لحم بإقامة هذا الاحتفال السنوي في بلدة تقوع، ضمن قرار إشراك كافة المواقع والبلدات بإحياء يوم التراث من أجل تعميم التجربة.

وقالت ان بلداتنا وقرانا ومدننا مليئة بهذه التقاليد التراثية التي تؤكد على الوجود التاريخي لشعبنا على مر السنين والعقود والقرون على هذه الارض المباركة التي يحاول فيها العدو ان يسرق هذا التراث ويطمسه.

كما ألقى المربي فايز جعارة رئيس قسم الانشطة في التربية والتعليم كلمة اشاد فيها بجهود ادارة المدرسة في انجاح هذا المهرجان الذي يقام هذا العام في بلدة تقوع التي تواجه عنف وممارسات الاسرائيليين من جنود ومستوطنين، والذين يستهدفون كل المرافق والمؤسسات.

وكان رئيس البلدية حاتم صباح قد القى كلمة رحب فيها بالحضور مشددا على اهمية هذا الحفل الذي يعرض تراث شعبنا العريق بكل مجالات الحياة ودروبها، فهذا التراث هو اثبات وجودنا عبر كل الازمة وتأكيد على ان شعبنا ضارب جذوره في عمق التاريخ مهما تكالبت محاولات الطمس والسرقة والتزوير.

وخلال الحفل القى الشاعر محمد شريم قصيدة مستوحاة من حكايات كتاب دليلة ودمنة، وامتلأ الحفل بفقرات تراثية زاخرة قدمها اطفال وزهرات المدرسة وفرق فنية مختلفة، فاحتوى الحفل على فقرات للدبكة الشعبية والدحية وزغاريد للنسوة وحكايات وقصص روتها نساء من كبار السن عن طريقة الحياة قديمًا كما قدمت فقرات اغاني تراثية، وعرضت ادوات تراثية كانت تستخدم في الطبخ وطحن الدقيق، وكذلك عرضت بعض ادوات الزي والمأكولات الشعبية، وسط إعجاب الحضور.