اعتصام يطالب بالكشف عن الاخطاء الطبية

بيت لحم- "القدس" دوت كوم نجيب فراج- نظمت الحملة الشعبية للمساءلة عن الاخطاء الطبية وعائلة الفقيدة فائدة الاطرش مساء اليوم الثلاثاء وقفة احتجاجية أمام مستشفى بيت جالا الحكومي، وذلك بمناسبة الذكرى الاولى على وفاة الاطرش بسبب "شبهة خطأ طبي".

وحمل المشاركون الشموع ورفعوا لافتات قرأ منها " لمصلحة من يتم حفظ الملف بدون الاعلان عن النتائج الحقيقية" و "لا لنقابة الطبطبة على الاخطاء الطبية والاهمال".

وقال المحامي فريد الاطرش شقيق الفقيدة بان "تنظيم هذه الوقفة جاء لتوجيه رسالة الى مختلف الجهات المعنية بانه وعلى الرغم من مرور عام على وفاة شقيقتي بسبب الاهمال الطبي الا ان هذه الاخطاء ظلت حاضرة، وذلك لعدة اسباب ومن بينها ان انه لم تتخذ أي اجراءات جدية لوقف هذه الاخطاء، ولم نشعر ان الخطأ الذي ارتكب بحق فائدة تم التعلم منه والعمل على تفاديه".

وطالب المشاركون برحيل وزير الصحة ومحاسبته عن "الفساد الطبي"، والاعتراف بالاخطاء الطبية و"الإهمال والتقصير، ومحاسبة من يطبطب على الفساد الطبي، وإيجاد أنظمة مستقلة ومحايدة للتحقيق في قضايا الأخطاء الطبية".

وقال الاطرش "اننا رفعنا الصوت عاليا ايضا ضد لجان تشكل على مزاج المسؤول وعلى التلفون، وبدون اي دراسة، كما طالبنا بإيجاد صندوق للتعويض عن الأخطاء الطبية، والتأمين ضد الأخطاء الطبية، وإيجاد مستشفى في بيت لحم يلبي احتياجات المحافظة".

واضاف "النيابة العامة حفظت الملف بدون محاسبة المسؤولين عن الاخطاء الطبية، ولغاية اليوم لم يتم الاعتراف بأي خطأ او اهمال او تقصير ولم يسمعنا احد، رغم اننا تلقينا وعودا كثيرة من قبل كبار المسؤولين وعلى راسهم الدكتور رامي الحمد الله من اجل الكشف عن الخطأ ومحاسبة المسؤول عنه".

يذكر ان قضية الراحلة فائدة الاطرش كانت تحولت الى قضية رأي عام بعد الاشتباه بارتكاب خطأ طبي حين نقلت الى مستشفى بيت جالا الحكومي لغسيل الكلى حيث توفيت هناك، وحققت النيابة العامة في الحادثة ، علما ان ذوي الفقيدة كانوا اكدوا انه "تم في البداية الاقرار رسميا بوجود خطأ طبي الا انه تم التراجع عنه".