عريضة تطالب ايرلندا بانهاء تجارة الاسلحة مع اسرائيل

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- سلمت مؤسسة التضامن الإيرلندي مع فلسطين الحكومة الأيرلندية عريضة تضم اكثر من 23 الف توقيع تطالب من خلالها بإنهاء تجارة السلاح ايرلندا واسرائيل، كما تم تنظيم وقفة احتجاجية قبيل تسليم العريضة .

وقالت مؤسسة التضامن الايرلندي مع فلسطين انها جمعت على مدى العامين الماضيين خلال الفعاليات التضامنية الداعمة للشعب الفلسطيني ومن جميع شرائح المجتمع الإيرلندي، اكثر من 23 الف توقيع على عريضة تدعو إلى إنهاء تجارة السلاح الثنائية بين ايرلندا ودولة الاحتلال.

ونظمت مؤسسة التضامن وقفة احتجاجية امام البرلمان تخللها تقديم عرض تمثيلي رمزي لضحايا العدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني بعنوان "يموتون" في إشارة الى ان هذه التجارة تساهم بمساعدة اسرائيل على قتل الفلسطينين.

و شارك في هذا النشاط نواب من البرلمان وأعضاء من مجلس الشيوخ الأيرلندي ومستشارين من مجلس بلدية دبلن والعشرات من مناصري الحقوق الفلسطينية، ثم توجه الناشطون مع رئيسة التضامن الإيرلندي مع فلسطين إلى مكتب رئيس الوزراء حيث قامت السيدة فاتن التميمي، رئيسة التضامن، بتسليم العريضة.

وقالت فاتن التميمي، وهي مواطنة فلسطينية إيرلندية، في تصريح لها ان "تجارة الاسلحة بين ايرلندا واسرائيل شملت صفقات بلغت قيمتها نحو 22 مليون يورو على مدى العقد الماضي" موضحة ان "العريضة التي تم تسليمها تهدف إلى جعل الحكومة الايرلندية تدرك أن هذا التربح من قمع وقتل الفلسطينيين واستعمار أراضيهم أمر غير مقبول لشعب ايرلندا ".

واضافت "هدفنا هو تسليط الضوء على التواطؤ المخجل في بعض مفاصل الدولة الأيرلندية مع قمع الفلسطينيين الذي ينشأ عن تجارة الموت هذه" معربة عن املها وأمل المواطنين الايرلنديين الذين وقعوا على العريضة بأن يحظر الايرلنديون في نهاية المطاف تجارة الأسلحة مع دولة الفصل العنصري الاستعمارية التي تقتل وتضطهد وتعذب وتسرق الأرض والحرية من الشعب الفلسطيني يوميا.

واكدت التميمي على ان "العريضة تشدد على ان هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات ملموسة على المستوى الحكومي لضمان أن ينتهي نظام الفصل العنصري والاحتلال والاستعمار نهائيا حتى يتسنى لنا كفلسطينيين التمتع بالحرية والعدالة والمساواة والسلام الحقيقي ".