رجل الأعمال نبيل سليم يطلق مبادرة اقتصادية مجتمعية للحد من البطالة

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت

- أطلق رجل الاعمال نبيل سليم مبادرة اقتصادية مجتمعية تحمل فكرة جديدة تركز على الحد من البطالة.

وأعلن سليم عن مبادرته خلال مشاركته اليوم باحتفالية "وفاء لمن علمني حروف الابداع" الخاصة بتكريم قدامى المعلمين، حيث قام بتكريم معلمه الاول الشيخ يوسف الباشا الذي علمه مهنة الخياطة.

وبين سليم أن مبادرته تحمل فكرة زيادة طاقة الشباب الحرفية من خلال توجيههم للعمل الحرفي بالتوازي مع التعليم الاكاديمي، لتصل بالنتيجة لخريج جامعي يحمل حرفة ولديه خبرة بسوق العمل، وذلك لتمكينهم من ايجاد عمل مرتبط بشهادتهم أو لفتح المجال لتنفيذ مشاريع.

وقال سليم ان التعليم الاكاديمي بدون عمل يشبه الكتب المرصوصة على الرفوف لا يعلم محتواها الا مؤلفيها، كما ان العمل بدون علم متاهة، فكلاهما يكمل الاخر ومن هنا يجب ان يكون العلم بالتوازي مع العمل، ضاربا مثالا على ذلك مهنة الخياطة.

وقال ان تكريم المعلمين يكون بترجمة علومهم الى نجاحات واقعية وملموسة امام اعينهم، ليصبح المجتمع فعالا ومنتجا.

ودعا الابناء الى البدء بالعمل مبكرا في المراحل الدراسية من سن السادسة عشرة، مشجعا الطلبة على التوجه للتعليم المهني، لانه يساعد ويسهل الانخراط بالعمل حسب احتياجات السوق، وكذلك الاعتماد على انفسهم وتخفيف العبء عن اهاليهم، خاصة وانه في بعض الاحيان يكون هناك عدة طلاب جامعيين داخل العائلة الواحدة.

وأبدى سليم استغرابه عندما يتخرج طلاب جامعيون وجيوبهم فارغة في حين أن عقولهم مكتظة بمعلومات لا يعرفون كيف يستخدمونها في الواقع العملي، مشددا على انه بالعمل والعلم يصبح المجتمع منتجا ومواكبا للتطور.

من جهته، رحب رجل الأعمال مهند الرابي مدير عام شركة ديارنا المبادرة لفعالية "وفاء لمن علمني حروف الابداع" بهذه المبادرة، وقال أن ولادة فكرة جديدة من روح فعالية تخص المعلمين هو أمر ايجابي بحد ذاته، حيث أن هذه المبادرات الايجابية تهدف لتشجيع الجميع للعمل الايجابي، مشيرا الى أن سليم من أوائل رجال العمال المبادرين والداعمين للفعاليات الخاص بالمسؤولية المجتمعية.

وطالب الرابي وزارة الاقتصاد الوطني بضرورة الاستماع لهذه المبادرة، والعمل على تبينها وإخراجها للنور لما تمثله من نقلة نوعية.