استقالة رئيس الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا قبل إقالته بسبب رحلة الى سوريا

ستراسبورغ (فرنسا) - "القدس" دوت كوم - قدم الاسباني بيدرو اغرامونت استقالته اليوم الجمعة من رئاسة الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا، وذلك قبل ثلاثة ايام من تصويت على اقالته خلال دورة الخريف في ستراسبورغ، بسبب رحلة مثيرة للجدل قام بها الى سوريا.

وقال اغرامونت (66 عاما) رئيس الجمعية البرلمانية منذ كانون الثاني (يناير) 2016، على حسابه على (تويتر): "قررت اليوم لاسباب شخصية أن أتخلى عن منصب رئيس الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا".

وكانت كل الكتل السياسية في هذا المجلس تطالب برحيله بعدما ظهر في آذار (مارس) الماضي في دمشق مع الرئيس السوري بشار الاسد.

وتبنت الجمعية في حزيران (يونيو) الماضي اجراءات تسمح لها بإقالة رئيسها، وهو أمر لم تكن قادرة على القيام به من قبل. ودعا اعضاء عدة في الجمعية اغرامونت الى الاستقالة "لتجنب الإهانة بإقالته".

واقرت الجمعية في حزيران (يونيو) الماضي اقتراحا بإقالة رئيسها بـ 158 صوتا من اصل اعضائها البالغ عددهم 324، وقررت حينذاك عرض القرار على التصويت في تشرين الاول (اكتوبر) ان لم يقدم اغرامونت استقالته حتى ذلك الحين.

والجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا هيئة تشاور بين البرلمانيين الـ 324 المنبثقين عن الدول الـ 47 الاعضاء في مجلس اوروبا، وهم يجتمعون أربع مرات سنويا في ستراسبورغ لمناقشة دولة القانون والدفاع عن حقوق الانسان ومكافحة الفساد.