"التعليم البيئي" يُطلق أسبوع الطيور العاشر في أريحا

بيت لحم - "القدس" دوت كوم - جورج زينه - أطلق مركز التعليم البيئي/ الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة بالتعاون مع سلطة جودة البيئة فعاليات الأسبوع الوطني العاشر لمراقبة الطيور وتحجيلها، في محافظة أريحا والأغوار الشمالية، بحضور فعاليات رسمية وأهلية ومؤسسات أمنية ومدارس ومنتديات نسوية.

وافتتح نائب محافظ أريحا والأغوار جمال الرجوب، والمدير التنفيذي لـ "التعليم البيئي" سيمون عوض، ومدير التنوع الحيوي في "جودة البيئة" محمد محاسنة، وممثلو وزارات: التربية والتعليم، والحكم المحلي، والاقتصاد الوطني، والمخابرات العامة، والأمن الوقائي والضابطة الجمركية، ومجلس الخدمات المشترك للنفايات الصلبة، ومنتديات: الإعلام البيئي (ندى) لطلبة الجامعة الأمريكية في جنين، ونسوي الفارعة، ونسوي السوسنة في طوباس، وطلبة مدرستي على ابن أبي طالب للبنين، وفاطمة الزهراء للبنات.

وقال عوض إن الطيور مرتبطة بالتنوع الحيوي، وهي مؤشر على جودة البيئة، ومهمة في المكافحة العضوية للآفات، وتتصل بالسياحة البيئية، التي أصبحت مصدر دخل للكثير من الدول.

وأضاف أن مراقبة الطيور علم وليس ترفًا، ففي المملكة المتحدة هناك مليون بريطاني مسجلين في مجموعات لمراقبة الطيور، أما في فلسطين فالعدد لا يزال متواضعًا.

وأشار إلى أن افتتاح محطة أريحا الموسمية، بالشراكة مع جمعية المشروع الإنشائي العربي، يأتي هذا العام بعد أيام من فوز المركز بجائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي، ضمن أفضل الممارسات أو الأنشطة الريادية في مجال البيئة والتنمية المستدامة لجمعيات النفع العام والجمعيات الأهلية التي يمكن تعميمها في الدول الأعضاء. وهي المنافسة التي ترعاها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، وتشرف عليها الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة السعودية.

ونوه إلى أن قائمة طيور دولة فلسطين، التي أصدرها "التعليم البيئي"، نالت الجائزة السعودية، التي تنافست عليها مؤسسات وجمعيات من 58 دولة، ورصدت خلال 18 عامًا من البحث العلمي وجود 373 نوعًا من الطيور في فلسطين، وأصبحت مرجعية معتمدة في التقرير الوطني للتنوع الحيوي، وأرقام الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، والاتحاد العالمي لصون الطبيعة، ونفذت في أربع محطات ببيت لحم، وأريحا، وطولكرم، وجنين.

وأكد الرجوب أن إطلاق أسبوع للطيور ليس نشاطاً للتسلية والترفية، بل جزء من النشاط السيادي الوطني، الذي يساهم في صياغة رسالة حضارية لشعبنا وقضيتنا.

ودعا المركز لزيادة وتيرة الفعاليات البيئية في المحافظة، التي من شأنها المساهمة في التوعية الخضراء للمواطنين، ومضاعفة أعداد المهتمين بمراقبة الطيور وتحجيلها، ضمن وعي وخطة مدروسة.

وبيّن الرجوب أن محافظة أريحا والأغوار تتعرض كباقي المحافظات لاعتداءات احتلال، تصنف 95% من أراضيها إلى مناطق (ج)، وتقام عليها معسكرات تدريب، ومستعمرات، ما يؤثر على جودة البيئة، ويهدد حياة المواطنين.

وأعلن عن تبني المحافظة برامج بيئية دورية، تخلق حالة وعي للمواطنين، وتساهم في التعريف بالطيور وما تتعرض له من أخطار، وتلاحق عدوان الاحتلال بحق البيئة.

وأوضح محاسنة أن "جودة البيئة" تطلق أسبوع مراقبة الطيور وتحجيلها بالشراكة مع "التعليم البيئي" في موسمي الهجرة الربيعية والخريفية كل عام.

وتطرق إلى أهمية التنوع الحيوي لفلسطين، الذي يعد تراثًا طبيعيَا، في وقت تعتبر الطيور مؤشراً على سلامة البيئة.

وأكد محاسنة أن الاهتمام بالبيئة لا يعتبر أولوية، بفعل التحديات الاقتصادية والاحتلال، ورغم ذلك يزداد الوعي في صفوف المواطنين سنة بعد أخرى.

وذكر بأن عصفور الشمس الفلسطيني، الذي اعتمد في شباط 2015 طائرًا وطنيًا لفلسطين رسالة بيئية ووطنية، في وقت تعد الطيور ذات قيمة كبيرة في المكافحة العضوية للآفات، ومهمة في السلامة الغذائية.

وأضح محاسنة بأن انضمام فلسطين لاتفاقات دولية بيئية كاتفاقية التنوع البيولوجي، تحتاج لاستثمار كل جهد ممكن لزيادة الوعي البيئي؛ لأن البيئة تتداخل مع كل أشكال الحياة، وإذا ما حدث أي خلل فإنه ينعكس على الإنسان وسلامته.

وتطرق إلى أهمية السياحة البيئية، التي أصبحت نشاطًا عالميًا مدراً للداخل، وتساهم في نشر الوعي البيئي، وتستقطب ملايين السلاح حول العالم.

بدوره قال مدير العلاقات العامة في التربية والتعليم، موسى أبو رومي إن مدارس المحافظة مهتمة بالانخراط في أنشطة بيئية، وعاقدة على زيادة الاهتمام بالتنوع الحيوي، والمشاركة في جهود حمايته.

وأوضح ممثل وزارة الحكم المحلي بلال عمّار أن تصرفات المواطنين غير الواعية بحاجة إلى تصويب، ليتحول الإنسان إلى أداة بناء لا معول هدم، ويهتم بالطيور، وبالتنوع الحيوي.

وتجولت عقب الافتتاح، وفود طلابية ونسوية في جمعية المشروع الإنشائي العربي، وتعرفوا على مزارع تربية الأبقار والأسماك فيها، واستمعوا إلى شرح من مسؤوليها تباعتبارها الأقدم في فلسطين، وهي خيرية غير هادفة للربح، تأسست عام ١٩٤٥ بقرار من جامعة الدول العربية؛ دعما لمشروع تقدم به الراحل موسى العلمي، ممثل فلسطين المنتخب والناطق باسمها في المحافل الدولية.

وأوضح مسؤولو الجمعية أنها تهتم بخدمة المجتمعات الريفية، وتحسين أداء النشاطات الحرفية والصناعات الزراعية، والحفاظ على البيئة بغرس الأشجار المثمرة، وتوفير التعليم الزراعي والصناعي، والمهني للأطفال والشباب، وتمتد على ٨٣٠٠ دونم شرق أريحا.

يشار إلى أن فعاليات الأسبوع العاشر لمراقبة الطيور وتحجيلها ستتواصل في محطتي طاليثا قومي ببيت جالا الدائمة، وأريحا الموسمية، حتى مطلع الأسبوع القادم، وتستقبل فودًا طلابية ونسوية ومؤسساتية، مثلما تشمل مسارات بيئية، ومحاضرات توعوية.