التضخم في تركيا يرتفع إلى 11.2% في سبتمبر

اسطنبول - "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أعلن مكتب الإحصاء التركي أن معدل التضخم السنوي ارتفع إلى 2ر11% في أيلول/سبتمبر الماضي، وأن تكاليف التعليم والنقل شهدت أعلى الزيادات الشهرية.

ورغم أن الزيادة جاءت أقل قليلا من توقعات السوق، فإنها تؤشر إلى العودة إلى ارتفاع التكاليف، بعد فترة من تراجع التضخم خلال العام الحالي إلى ما دون العشرة في المئة.

وأشار بنك قطر الوطني-فاينانس بنك إلى أن هناك ارتفاعا كبيرا في التضخم الأساسي، الذي وصل إلى أعلى مستوياته منذ شباط/فبراير من عام 2004 .

ووفقا لمذكرة بحثية للبنك، الذي ذكر أن التضخم قد يصل إلى 5ر11% بحلول نهاية العام، فإن "ما يثير القلق بصورة أكبر هو أنه من المرجح أن يستمر الاتجاه التصاعدي خلال الأشهر القادمة".

وطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطاب لأعضاء حزبه الحاكم العدالة والتنمية في أنقرة بخفض معدلات الفائدة من أجل خفض التضخم.

وقال "لا نستطيع ضمان تراجع التضخم. لماذا؟ بسبب معدلات الفائدة المرتفعة. هذا رأيي. إن الأمر نسبي بصورة مباشرة، إذا انخفض معدل الفائدة سوف يتراجع التضخم".

وكان البنك المركزي قد رفع الشهر الماضي توقعاته بالنسبة للتضخم لنهاية هذا العام إلى 72ر9%. وقد أبقى البنك على معدلات الفائدة عند مستواها، من أجل العمل على استقرار العملة المحلية الليرة، وذلك على الرغم من ضغوط أردوغان. وتواجه الليرة ضغوطا أمام الدولار واليورو، وقد سجلت أدى معدل لها حاليا أمام اليورو.

وسجلت تركيا نموا اقتصاديا قويا هذا العام، لأسباب من بينها ارتفاع الصادرات وإجراءات التحفيز المالي ونمو الائتمان، وهو ما قاد إلى ارتفاع الطلب من جانب المستهلكين، ووضع ضغوطا على التضخم.

ورغم نمو الصادرات، فقد استمر العجز التجاري في الاتساع.