استراليا تُقر "بالفشل" في العثور على الطائرة الماليزية المفقودة

كانبيرا- "القدس" دوت كوم- شينخوا- أعربت هيئة سلامة النقل الاسترالية عن أسفها لعدم نجاح عملية البحث عن الطائرة "أم أتش 370" التابعة للخطوط الجوية الماليزية، قائلة إنها كانت تتمنى نقل أنباء أفضل إلى أصدقاء وأسر المفقودين.

وفي التقرير النهائي للهيئة الذي صدر اليوم الثلاثاء، أعرب مفوض المكتب جريج هود عن تعازيه لأسر وأصدقاء الركاب وأفراد الطاقم البالغ عددهم 239، والذين فُقدوا في هذه الرحلة، ووصف الحادث الذي تعرضت له بأنه "حادث مأساوي كبير".

وقال: "نتمنى أن نكون قد أسدلنا الستار بالكامل على هذا الحادث بالنسبة للمكلومين"، وذلك في التقرير الصادر عن الهيئة، والذي يحمل عنوان "عمليات البحث عن الطائرة أم أتش 370".

وأضاف: "ومع ذلك آمل في أن يتلمسوا بعض العزاء من حقيقة أننا قمنا بكل في ما وسعنا لإيجاد أجوبة. فقد ساهمت حكومات من أنحاء العالم في عملية البحث باستخدام خبرات فنية غير عادية لإنجاز هذه المهمة".

وتابع: "إننا نشاطركم حزنا عميقا ونأسف بشدة لعدم استطاعتنا تحديد مكان الطائرة ولا مكان الأرواح الـ239 التي كانت على متنها ولا زالت مفقودة".

وكانت الرحلة قد اختفت في مارس 2014، وهي في طريقها من كوالالمبور إلى بكين.

وأشاد هود بالتعاون الدولي في عملية البحث التي أصبحت الأكبر من نوعها في تاريخ الطيران، حيث بلغت مساحة منطقة البحث في بادئ الأمر 60 ألف كلم مربع، ولكنها تضاعفت في إبريل 2015. وتم تعليق جهود البحث في يناير 2017 بعد أكثر من عامين ونصف.

وقال هود: "كان هذا مسعى غير مسبوق وشهد استجابة غير عادية من المجتمع الدولي".

وذكر تقرير الهيئة: "يكاد لا يعقل ولا يقبل مجتمعيا في عصر الطيران الحديث الذي يستقل فيه 10 ملايين من الركاب طائرات تجارية يوميا أن تفقد طائرة تجارية كبيرة ولا يعلم العالم على وجه اليقين ما حدث لها ولأولئك الذين كانوا على متنها".