تسليم مزارعي محافظتي رام الله والقدس أدوات قطف ثمار الزيتون

رام الله- "القدس" دوت كوم- رام الله- سلمت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، مزارعي محافظتي رام الله والبيرة والقدس، أدوات قطف ثمار الزيتون لموسم 2017، ضمن الحملة التي أطلقتها الهيئة بعنوان: "قطف الزيتون في المناطق الساخنة 2017".

وشددت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، على أهمية الحملة في تعزيز صمود المزارعين، خاصة في المناطق المحاذية للمستوطنات.

وأكدت، على ضرورة تكاتف الجهود من أجل مساعدة المزارعين وتوفير الحماية لهم خلال موسم قطاف الزيتون، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها أبناء شعبنا جراء الاحتلال وانتهاكاته اليومية.

من جانبه، قال الوزير وليد عساف، رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان: "إن الحملة التي أطلقتها الهيئة في المناطق الساخنة، تصل إلى محافظتي رام الله والبيرة والقدس، وقد كانت الاسبوع الماضي في محافظات نابلس وجنين وطوباس والخليل وبيت لحم، وستستكمل غدا في طولكرم وسلفيت وقلقيلية".

وأضاف، "إن الحملة جزء من برنامج تعزيز الصمود التي تنفذه الهيئة في الأرض الفلسطينية بشكل عام، ومناطق "ج" بشكل خاص"، مشيرا إلى أنها تشمل توزيع الأدوات المساعدة في عملية القطف للمزارعين، وتستهدف 653 مزارعا في المناطق القريبة من المستوطنات.

وأكد رئيس الهيئة ، أن الحملة في موسمها الثالث تهدف إلى تمكين المزارعين من الوصول إلى أراضيهم، وجني المحصول بسلاسة وتقليل التكاليف المادية عليهم.

وبين عساف، أن الهيئة تنسق مع المحافظات والمؤسسات الحكومية والأهلية، من أجل المشاركة في الأعمال التطوعية، ومساعدة المزارعين في جني محصولهم، وتوفير الحماية لهم في المناطق الساخنة.

يذكر، أن الحملة استهدفت بلدات وقرى: راس كركر، والمزرعة، وبلعين، وأم صفا، واللبن الغربي، وبيت سيرا في محافظة رام الله والبيرة، وأبو ديس، وصور باهر، ومخماس، وبيت سوريك، وبيت عنان، والجديرة، في محافظة القدس.