كردستان بعد الاستفتاء .. تهديدات وقلق وإدانة للصمت الدولي

اربيل (العراق) - "القدس" دوت كوم - يكاد لا يمضي يوم واحد أو حتى ساعة إلا وتنقل وسائل الإعلام على الهواء مباشرة تهديدا ووعيدا من كبار مسؤولي الدولة العراقية أو دول الجوار، فتارة يهددون بغلق المطارات والمنافذ الحدودية وتارة بالحصار والتجويع، ويذهب آخر باتجاه الهجوم العسكري والاحتلال والاجتياح.

ومن المؤكد أن كل هذه اللغط الاعلامي تحول الى حرب نفسية على المواطن الكردستاني، ستترك آثارها على كل مناحي الحياة، وأولها أوضاع الأسواق وخلق أزمات اقتصادية أخرى وارتفاع بالأسعار.

وقالت، آمنة محمد، ربة منزل من اربيل وتحديدا من قسم المواد الغذائية بأحد مراكز التسوق الكبيرة بأربيل لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) "جئت إلى السوق لشراء بعض المواد الغذائية الأساسية وتخزينها تحسبا لغدر الجيران الذين تعلمنا على غدرهم على طول التاريخ"، مضيفة أنه "مع أن الأسعار لم ترتفع الا قليلا ويكاد ينعدم تأثيرها، ولكن نحن نخشى من ارتفاعها أو قطعها بسبب تهديدات العراق ودول الجوار الذين أثبتوا مرة جديدة انهم لم ولن يتغيروا مع الأسف".

وتابعت : "قمت بشراء الزيت والسكر وحليب الأطفال والأرز وهذه هي الأشياء الأساسية، ومن الملاحظ بصراحة ان الأسواق مزدحمة أكثر من ذي قبل والناس يقومون بشراء المواد الغذائية أكثر من الفترات السابقة".

واضافت "نحن في كردستان لدينا تجارب وعانينا كثيرا من مآساة الحصار والجوع والحروب لذلك نحسب حساب لكل شيء ونتوقع اي كارثة خصوصا ونحن نعرف اعدائنا جيدا ونعرف ان العالم يبحث عن مصالحه فقط ولا يهمه حياة ومستقبل الشعوب".

ومضت "ولكن نحن أيضا مصرون على المطالبة بحقوقنا نحن صوتنا وقلنا نريد دولة، هل هذه هي جريمة؟ لماذا لا يفرضون الحصار على (داعش)؟ لماذا لم يقطعوا الطرق عليهم في الموصل والرقة؟".

من جهته قال، خوشناو عبدالله (21 عاما) طالب جامعي "بصراحة جئت إلى السوق اليوم لشراء بعض الألبسة الشتوية ونحن على أبواب موسم الأمطار والبرد، ولكن تفاجأت بأن الناس يقومون بشراء المواد الغذائية، لم أكن أشعر بوجود أزمة من قبل ولكن من خلال مشاهداتي في هذا السوق الشعبي تيقنت ان الناس يشعرون بالقلق".

واعرب عن اعتقاده بأنه "لا شيء يدعوا للقلق، ولكن يبدو ان الحرب النفسية والاشاعات المغرضة قد أثرت بشكل او بآخر على البعض والناس هنا هم من يخلق الازمة ".

وعن رأيه بردود أفعال العراق ودول الجوار والعالم، اجاب مبتسما، "أنا لست سياسيا ولا اهتم كثيرا بالسياسة إلا بقدر كوني شابا من كردستان وبحكم ما جرى ويجري لنا أصبحنا جميعا تقريبا نهتم بالسياسة، فردود أفعال العراق ودول الجواركانت متوقعة، ولكني تفاجأت بموقف أميركا وأوروبا، خاصة ولكوني أجيد اللغة الانكليزية واتابع ما يردده الغرب عموما عن الديمقراطية والحرية وحقوق الانسان، فقد أصبت بالصدمة من مواقف الدول الغربية وهو لا أخلاقي الى أقصى حد".

وقالت سهى خلف، ربة منزل (29 عاما) تعيش في مركز قضاء شيخان "بصراحة ألاحظ بأن سعر مادة الطحين هنا ارتفع قليلا وأيضا الزيت وتحسبا لعدم ارتفاعها أكثر بسبب تهديد دول الجوار بفرض الحصار والتجويع، قررنا التسوق وتخزين المؤونة في البيت خوفا من الحصار أو غلاء الأسعار فالوضع غير مستقر في المنطقة والجميع يهدد والمجتمع الدولي صامت صمت أهل القبور".

وأكدت وباصرار على أنه "بقدر ما يقلقنا ويزعجنا كل ما يقوله المسؤولون في العراق أو الدول الأخرى، فإن ارادتنا لم ولن تنكسر، فنحن مظلومون ونطالب بالأمن والأمان والحق والعدل، وإّذا قبل العالم أن نهاجم أو يفرض الحصار علينا أو تجويعنا فنبارك لهم انسانيتهم".

في المقابل، قال نايف رشو، صاحب محل لبيع المواد الغذائية في شيخان : "فعلا ارتفعت أسعار مادة الطحين والزيت قليلا، فسعر لتر الزيت كان بألفي دينار (حوالي دولارين)أصبح الآن ألفين وخمسمائة، وكيس الدقيق كان بعشرين ألف دينار والآن أصبح اثنان وعشرين ألفا".

وأضاف "ولكن بحسب معلوماتي، هذا الارتفاع القليل نسبيا ليس له علاقة بالحصار الخارجي الذي لم يحصل لحد الآن ولكن الناس هنا يقبلون أكثر عن ذي قبل على شراء المواد الغذائية الامر الذي رفع الاسعار، مؤكدا أنه "ليس هناك نقص في أي مادة غذائية أو غيرها من المواد اليومية أو المنزلية في الأسواق والمخزون من المواد الضرورية، مخزون هائل في عموم كردستان".

أما، محمد عياش، وهو صاحب سوق كبير بأربيل قال "كل شيء متوفر ولم يطرأ أي ارتفاع على الاسعار في سوقنا حتى هذه اللحظة"، مضيفا ان "الفواتير التي وصلتنا قبل ساعة من الشركات الموردة لنا لم يطرأ أي تغيير على كمياتها ولا على اسعارها".

وأوضح "ما طرأ هو أقدام الناس على شراء المواد الغذائية الرئيسية نتيجة ما تروجه وسائل الاعلام المختلفة من أنباء وتهديدات بالحصار وغلق للحدود، ومثل هذه الامور تقلق الناس ولكن حتى الآن ليس هناك شيء اسمه أزمة أو شيء من هذا القبيل ونتمنى أن لا نصل اليها".