اختتام ورشات عمل توجيهية في التخطيط التنموي للمجالس القروية والبلديات بالضفة

رام الله- "القدس"دوت كوم- اختتمت اللجنة الوطنية للتخطيط التنموي المحلي، اليوم الاحد، مجموعة ورشات عمل توجيهية حول المنهجية الجديدة للتخطيط في قطاع الحكم المحلي، شارك فيها رؤساء واعضاء مجالس الهئيات المحلية واعضاء الطوقم الفنية في هيئات وزارة الحكم المحلي؛ والتي تهدف الى تمكين البلديات والمجالس القروية من الإضطلاع بمهامها في عملية التخطيط التنموي، في كل من شمال وجنوب ووسط الضفة الغربية.

حيث عقدت اللجنة الوطنية بالشراكة مع وزارة الحكم المحلي وبدعم من برنامج الاصلاح في قطاع الحكم المحلي " GIZ " ثلاث ورشات عمل توجيهية لمنسقي الخطط والطواقم الفنية في الهيئات المحلية في شمال وجنوب ووسط الضفة الغربية بهدف اطلاعهم على المنهجية الجديدة للتخطيط وتدريبهم على استخدام ادوات دليل التخطيط التنموي المحلي للمدن والبلدات الفلسطينية. لتمكينهم من تنفيذ عملية التخطيط مع بداية الشهر الحالي، ويتم حاليا الاعداد لعقد الورشات التوجيهية والتدريب الفني في قطاع غزة.

وأدار جلسات التدريب والنقاش مستشار التخطيط التنموي المهندس"مازن غنام"، الذي أكد على "ضرورة دمج جميع قطاعات المجتمع في عملية التخطيط وصنع القرار" ودعا ايضاً الى "تعزيز قدرات جميع الفاعلين واصحاب العلاقة للنهوض بمسؤولياتهم ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين في المدن والبلدات " ، كما عرّف "غنام" المتدربين على الإصلاحات والادوات الجديدة التي استحدثتها اللجنة الوطنية في دليل التخطيط التنموي لعام 2017- 2018.

وتهدف منهجية التخطيط الجديدة التي اعدتها اللجنة الوطنية للتخطيط الى تحسين جودة الخطط التنموية من خلال ربطها بالموازنة العامة للوزارة ، وربط التخطيط التنموي بالتخطيط المكاني وبالمستويات الاخرى من التخطيط الاقليمي، والقطاعي، والوطني . وتعزيز اركان المساءلة المجتمعية في عملية التخطيط التنموي بما يضمن القدرة على تحديد احتياجات المواطنين وأولوياتهم.

وفي هذا السياق، اشاد وكيل وزارة الحكم المحلي "محمد حسن جبارين" بجهود اللجنة الوطنية للتخطيط، وبرنامج الاصلاح في قطاع الحكم المحلي وصندوق تطوير واقراض البلديات ، واضاف انه: " سيتم تطبيق المنهجية الجديدة ابتداء من الشهر القادم حيث يتوقع الانتهاء من اعداد الخطط مع بداية عام 2018 "، كما اشار الى انه تم تحديث مسودة ورقة السياسات الخاصة بالتخطيط التنموي المحلي، بالاضافة الي تحديث دليل الادوات الذي من شأنه ان يساعد الهيئات المحلية في تطبيق المنهجية الجديدة .

ومن ناحيته اكد د. توفيق البديري مدير عام صندوق تطوير واقراض البلديات على أهمية التحديثات التي اجرتها اللجنة الوطنية لمنهجية التخطيط التنموي المحلي. وأشار الى ان الصندوق سيوفر الدعم الفني اللازم للبلديات من اجل تطبيق المنهجية الجديدة ابتداء من شهر تشرين اول 2017.

كما اكد د.عزام الحجوج مدير عام الادارة العامة للهندسة والتخطيط في وزارة الحكم المحلي على اهمية مشاركة المواطنين في اعداد الخطة التنموية، الامر الذي سيعكس اولويات المواطنين واحتياجاتهم في الخطط التنموية المقبلة للهيئات المحلية.