الجيش البرازيلي ينسحب من أكبر الأحياء العشوائية في ريو دي جانيرو

ريو دي جانيرو- "القدس" دوت كوم- شينخوا- انسحبت القوات المسلحة البرازيلية يوم الجمعة، من أكبر الأحياء العشوائية الفقيرة في البلاد، وهو حي "روسينها" في ضواحي مدينة ريو دي جانيرو، بعد انتشارها فيه لمدة 6 أيام لإنهاء سلسلة من الاشتباكات العنيفة بين عصابات المخدرات والشرطة.

وأعلن وزير الدفاع راؤل جونغمان يوم الخميس، انسحاب 10 آلاف جندي و10 عربات مدرعة من روسينها، قائلا إن الوضع في الحي أصبح "مستقرا" بعد سلسلة من حوادث إطلاق النار، أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل.

ووفقا للوزير، فإن الجنود أنجزوا مهمتهم ولم يعد هناك حاجة إلى البقاء في المنطقة.

وبعد انسحاب الجيش، أقامت الشرطة العسكرية قاعدة متقدمة داخل الحي، حيث ستواصل عملياتها ضد تهريب المخدرات.

وكان حاكم ريو دي جانيرو لويز فيرناندو بيزاو، قد طلب من الجيش التدخل، بعد اندلاع قتال بين عصابتين متنافستين يوم 17 سبتمبر.

وخلال الأسبوع الذي سيطر فيه الجيش على روسينها، قام باعتقال 24 شخصا ومصادرة عدد من الأسلحة.