نصف المدارس في شمال شرق نيجيريا مغلق بسبب تمرد بوكو حرام

لاغوس- "القدس" دوت كوم- أعلن صندوق الامم المتحدة للطفولة "يونيسيف" الجمعة ان نصف عدد المدارس لم يعاد فتحه في شمال شرق نيجيريا، وهي منطقة تعاني جراء الصراع مع جماعة بوكو حرام الجهادية النيجيرية.

وقالت "يونيسيف" في بيان ان "الازمة الناجمة عن تمرد جماعة بوكو حرام تعني ان اكثر من 57% من المدارس في ولاية بورنو، مركز الصراع، ما زالت مغلقة" مع انطلاق العام الدراسي الجديد.

واضافت "منذ عام 2009، قُتل في شمال شرق نيجيريا اكثر من 2995 معلما (...) ودمرت حوالى 1400 مدرسة".

وذكرت الوكالة ان تلك المدارس لم تستطع فتح ابوابها لان الاضرار كانت كبيرة جدا، اذ انها "تقع في معظم الحالات في مناطق لا تزال خطيرة للغاية".

وتقدّر الامم المتحدة بان مليون طفل اضطروا الى مغادرة منازلهم بسبب النزاع بين بوكو حرام والجيش النيجيري.

وقد استخدم التنظيم الجهادي نحو 100 طفل او مراهق عام 2017 كقنابل بشرية لتنفيذ عمليات انتحارية.

ويعاني الأطفال ايضا سوء تغذية وهم اول ضحايا لوباء الكوليرا الذي يتكاثر في مخيمات النازحين.