"الشاباك" يدعي اعتقال ثلاثة من أم الفحم خططوا لعملية بالأقصى

القدس- "القدس" دوت كوم- ادعى جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك"، صباح اليوم الخميس، أنه اعتقل ثلاثة فلسطينيين من سكان مدينة أم الفحم بحجة تخطيطهم لتنفيذ عملية داخل المسجد الأقصى على غرار العملية التي نفذها ثلاثة شبان منذ نحو ثلاثة أشهر في المسجد ومحيطه.

وبحسب بيان "الشاباك"، فإن المعتقلين الثلاثة هم سعيد جبارين (26 عاما)، وفراس محاجنة (24 عاما)، وقاصر يبلغ من العمر 16 عاما. زاعما أنه تم العثور على مسدسين وذخيرة كانت مخبأة وتم مصادرتها، بالإضافة إلى قطعة "كارل غوستاف".

ووفقا للبيان، فإن جبارين والقاصر خططوا لتنفيذ الهجوم على قوات الشرطة الإسرائيلية في المسجد الأقصى. مشيرا إلى أن محاجنة وهو من مؤيدي تنظيم "داعش" كان يملك الأسلحة التي تم ضبطها.

وأشار البيان إلى أنه خلال تلك التحقيقات تم اعتقال آخرين من سكان أم الفحم بشبهة الاتجار بالأسلحة.

وقال مسؤول كبير في الشاباك أن الهجوم الذي وقع في الأقصى في تموز الماضي أصبح طريقا لتنفيذ هجمات مماثلة. مشيرا إلى أن المعتقلين خططوا للهجوم لصالح تنظيم "داعش" الذي يعتبر تنظيما يشكل تهديدا أمنيا خطيرا. مضيفا "سيواصل جهاز الأمن العام العمل بشكل حاسم مع تدابير الإنفاذ اللازمة لمنع نشر مبادئ داعش في إسرائيل، فضلا عن القيام بأي نشاط يضر بأمن الدولة".