بينهم القائم بأعمال المحافظ.. إصابة 15 مواطنًا إثر قمع الاحتلال لمسيرة سلمية في طوباس

طوباس - "القدس" دوت كوم - أصيب 15 مواطنا على الأقل اليوم الأربعاء، بالاختناق، في سهل البقيعة جنوب طوباس، جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع خلال قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي لمسيرة سلمية نظمت ضد الانتهاكات الاسرائيلية في المنطقة.

ومن بين المصابين القائم باعمال محافظة طوباس احمد الأسعد، الى جانب 4 مواطنين آخرين نقلتهم طواقم واسعاف الهلال الأحمر الى المستشفى لاستكمال العلاج، فيما اعتقل جنود الاحتلال المصور الصحفي في وكالة الانباء الألمانية علاء بدارنة، والمواطن حسام عبد الرازق.

وشارك في المسيرة التي نظمتها هيئة مقاومة الجدار بالتعاون مع محافظة طوباس وحركة فتح، العشرات من ممثلي الفعاليات والمؤسسات المختلفة وأصحاب الأراضي والمزارعين في سهل البقيعة، ونشطاء من المجتمع المدني.

وقال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وليد عساف، إن إسرائيل تقوم بتطهير عرقي في المنطقة من خلال ممارساتها العنصرية التي تسعى من خلالها إلى طرد الوجود الفلسطيني، مشيرا إلى أن رسالة الشعب الفلسطيني هي لا للبوابات ولا للممارسات العنصرية التي يمارسها الاحتلال بحق المواطنين في الأغوار.

بدوره، قال القائم بأعمال محافظة طوباس، أحمد الأسعد، إن هذه الأرض هي ملك للفلسطينيين، ولا يمكن التنازل عنها حتى لو استخدم الاحتلال كافة الوسائل.

وقال أمين سر حركة فتح في طوباس، محمود صوافطة، سيكون هناك برنامج لاستكمال الوقفات الاحتجاجية في المنطقة، حتى يزيل الاحتلال البوابات التي تعيق تنقل المواطنين، وإرجاع المركبات لتي استولى عليها خلال الفترة الماضية.

ورفع المشاركون في المسيرة الاعلام الفلسطينية، ورددوا هتافات وطنية مناهضة للإجراءات والممارسات الاسرائيلية في المنطقة.