وزارة الخارجية تدين استقبال اسرائيل لـ"غرينبلات" بإحتفال لتمجيد الإحتلال والإستيطان

رام الله- "القدس" دوت كوم- بالتزامن مع الزيارة التي يقوم بها جيسون غرينبلات، مستشار الرئيس الامريكي دونالد ترامب لشؤون المفاوضات الدولية للمنطقة، تنظم الحكومة الاسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو مساء اليوم، إحتفالاً مركزيا في مستوطنة "غوش عتصيون"، بمناسبة ما تسميه (مرور 50 عاماً على تحرير يهودا والسامرة، غور الأردن وهضبة الجولان)، والاستيطان فيها، بمشاركة أركان الائتلاف اليميني الحاكم وفي مقدمتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ودانت وزارة الخارجية بأشد العبارات السياسة الاستيطانية الاستفزازية، التي يمارسها الاحتلال، مؤكدة أن هذه الفعالية وغيرها دليل إضافي على الدعم الرسمي الاسرائيلي غير المحدود للاستيطان ونهب الارض الفلسطينية وتهويدها، إنسجاما مع أيديولوجية وثقافة اليمين الحاكم، القائمة على تكريس الاحتلال وإبتلاع الأرض الفلسطينية المحتلة، وتقويض أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية الى جانب اسرائيل، وهو ما يشكل عقبة أساسية في طريق الجهود المبذولة لحل الصراع بالطرق السياسية.

وترى الوزارة أن تخلي المجتمع الدولي عن تحمل مسؤولياته الحقيقية اتجاه شعبنا ومعاناته، يشجع سلطات الاحتلال على التمادي في الاستيطان وتدمير حل الدولتين، ومواصلة التمرد على قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي والاستهتار بهما. كما أن صمت المجتمع الدولي على الانتهاكات والجرائم الاسرائيلية بحق شعبنا وأرضه، بات يثير الكثير من التساؤلات والشكوك، حول مدى جدية الدول والمؤسسات الأممية في الدفاع عن حل الدولتين، ومدى مصداقيتها في حماية وتطبيق مبادىء القانون الدولي، والدولي الانساني على الحالة في فلسطين.