تدهور حالة أستاذة جامعية تركية تضرب عن الطعام منذ 200 يوم

اسطنبول- "القدس" دوت كوم- صرح عضو في غرفة الأطباء في أنقرة اليوم الثلاثاء لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بأن الأستاذة الجامعية التركية نوريا جولمن قد تم نقلها إلى وحدة للرعاية المركزة بعد إضرابها عن الطعام لمدة 202 يوم.

وأفاد أونور ناسي كاراهانسي بأن جولمن قد نقلت ليلا، بدون رغبتها، من مستشفى السجن إلى مستشفى حكومي في العاصمة التركية، حيث تخضع للملاحظة الدقيقة من جانب الأطباء.

وأوضح كاراهانسي ان الأكاديمية المضربة عن الطعام تعاني من ضعف شديد وتحاول جاهدة لمغادرة السرير في المستشفى.

وبدأت الأستاذة الجامعية إضرابا مفتوحا عن الطعام في 9 آذار/مارس مع سميح أوزاكتشا، وهو معلم بمدرسة ابتدائية، بعد أن أصبحا اثنين من أكثر من 100 ألف شخص من الموظفين بالدولة التركية يتم إقالتهم في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدها العام الماضي.

وألقي القبض على جولمن وأوزاكتشا في أواخر أيار/مايو بتهمة الانتماء لتنظيم إرهابي.

ولا يزال أوزاكتشا في مستشفى السجن بأنقرة ، حسبما أفاد كاراهانسي.

وتعهد المضربان بالاعتماد فقط على الماء والسكر والملح وفيتامين (ب) حتى تتم إعادتهما للعمل كمعلمين.

وتم بدء محاكمة الاثنين غيابيا منتصف الشهر الجاري، ومن المقرر أن تعقد الجلسة التالية في المحاكمة بعد غد الخميس في أنقرة.