"سيلفي" والمتحرش خلفي

رام الله- "القدس" دوت كوم- قامت نوا جونسا، فتاة تبلغ الـعشرين من عمرها، تعيش في أمستردام، هولندا، بإنشاء حساب باسم "دير كات كولير" على "إنستغرام"، لتظهر مشكلة التحرش اللفظي والجسدي، الذي تتعرض له النساء من قبل الرجال.

ووفقا لصحيفة "سي إن إن" التركية، قالت نوا: "إن أغلبية المواطنين لا يدركون هذه المشكلة فهناك الكثير من الناس الذين يتعرضون للتحرش الجسدي واللفظي في الشوارع والأماكن العامة.

وقد تعبت الفتاة من كثرة المضايقات التي تتعرض لها خصوصا بالقرب من جامعتها ومنزلها، وأشارت إلى أن الشباب لا يستوعبون مدى تأثير هذه المشكلة على الفتيات.

وقالت نوا في حديثها لصحيفة "بارول" الهولندية: "لم أعرف أبداً ما ردة الفعل التي يجب إعطاؤها للمتحرش، عند الرد عليه يتحول الأمر إلى شجار، وعدم إعطاء أي ردة فعل يعطيهم ذلك الشجاعة في قول ما يريدونه، فأنا أتجاهلهم دائماً".

وكانت نوا مترددة في البداية، ولكنها تحمست عندما عرض عليها أحد المتحرشين التقاط صورة تذكارية معها. وأضافت أن جميع المتحرشين استجابوا بشكل إيجابي لمقترحها، بالتقاط صورة فوتوغرافية معاً.