الرؤية العالمية تنظم جولة للاطلاع على مشاريع إنتاج الطاقة المستدامة

جنين- "القدس" دوت كوم- نظمت مؤسسة الرؤية العالمية، جولة للإعلاميين وفنيي الكهرباء في بلدة يعبد، ورأس الفارعة، بهدف الاطلاع على مشاريع إقامة محطات إنتاج طاقة بالألواح الشمسية.

وشارك بالجولة 20 صحفيا من فريق "تجوال أصداء"، إضافة إلى 15 فني كهرباء، من مجالس قروية نفذت فيها الرؤية مشاريع ذات صلة بإنتاج الطاقة والحفاظ على البيئة، بالتنسيق مع بلدية يعبد والشركاء في مشروع محطة يعبد، ومشروع المسلماني لإنتاج الطاقة البديلة في رأس الفارعة، وأشرف على الجولة المهندس علي عبدة منسق مشروع (نحو انتاج طاقة مستدامة في فلسطين).

وقال عبده، "إن الرؤية العالمية نفذت مشروع (نحو انتاج طاقة مستدامة في فلسطين)، إيمانا منها بضرورة النهوض بقطاع الطاقة الخضراء كمصدر مستدام للطاقة، الذي يعود بالنفع على 30 ألف طالب وطالبة، بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم وسلطة الطاقة والمصادر الطبيعية، بتمويل من مؤسسة الرؤية العالمية في ألمانيا، ووزارة التعاون الألماني.

وأضاف، "إن الرؤية تسعى لرفع المستوى الأكاديمي والخدماتي في المناطق المستهدفة، من خلال عائدات إنتاج الطاقة الشمسية واستخداماتها في تحسين البيئة المدرسية في المدارس المستهدفة، حيث تزود الرؤية 30 وحدة مدرسية في مناطق جنين ونابلس وسلفيت، بمحطات لإنتاج الطاقة الشمسية".

وشملت الجولة في بلدية يعبد، زيارة محطة الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء، عرض فيها ربحي البرق، شرحا عن الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء في المدينة. وقدم مدير العلاقات العامة في البلدية، ربيع أبو بكر، شرحا عن البلدة وما تشتهر به، والمنشآت الصناعية والأماكن التراثية والأثرية فيها.

كما شملت الجولة، زيارة المفاحم في يعبد ومزارع الدخان (التبغ) وقدم كل من كمال أبو شمالة وكامل أبو شمالة، شرحا عن طرق زراعة وتجفيف التبغ.

وانطلق الطاقم، إلى رأس الفارعة لزيارة محطة الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء، وقدم مدير عام شركة كهرباء طوباس، عبدالله نعيرات، شرحا عن واقع الطاقة الكهربائية في طوباس ورأس الفارعة، ومشروع المسلماني الذي اعتبره ناجحا ومهما للمنطقة.

وتحدث الدكتور زياد مسلماني، مدير محطة انتاج الطاقة الشمسية في رأس الفارعة، عن فكرة المحطة وانطلاقتها وواقعها الحالي وخططها المستقبلية والفائدة التي تعود للمنطقة والمحافظة.