"التعاون الإسلامي" تؤكد ضرورة مواصلة "أونروا" مساندة اللاجئين

نيويورك - "القدس" دوت كوم - أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف العثيمين امس الاول، على ضرورة مواصلة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، دورها "الحيوي والمهم".

وعبّر العثيمين في اجتماع ترأسه على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة بنيويورك عن "انشغال المنظمة العميق إزاء العجز المالي المتكرر سنويًا، في موازنة الأونروا، ما يهدد بتقليص بعض الخدمات الأساسية (للاجئين الفلسطينيين)".

وذكر بيان لـ"التعاون الإسلامي"، أن العثيمين شدد على ضرورة الالتزام بالمرجعيات القانونية والسياسية لعمل الوكالة، وعلى "المسؤولية الدولية تجاه تمكينها من ممارسة الدور المنوط بها لخدمة اللاجئين الفلسطينيين".

وأشار في هذا الصدد أن منظمة التعاون الإسلامي تتابع مع "البنك الإسلامية للتنمية" (مقره جدة السعودية)، تنفيذ القرار الصادر عن اجتماع مجلس وزراء خارجية المنظمة، في 10-11 تموز الماضي، بإعداد دراسة لإنشاء صندوق دعم للفلسطينيين.

ولفت إلى أن الصندوق يأتي "كوسيلة لتعزيز الدعم المشترك من البلدان الإسلامية للاجئين الفلسطينيين في هذا الوقت الحرج".

يُشار أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تمارس ضغوطًا على عمل (أونروا) منذ شهور، وتسعى لتقليص أنشطتها وصولًا إلى إنهائها، بدعوى وجود منظمات أممية معنية بشؤون اللاجئين عمومًا.

وتأسست الوكالة في 8 كانون الاول 1949، بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 302، بهدف إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.

وحتى نهاية عام 2014، وصل عدد اللاجئين الفلسطينيين إلى 5.9 مليون لاجئ، بحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (حكومي).