ورشة عمل حول وسائل التواصل الاجتماعي وحملات الضغط والمناصرة

رام الله- "القدس" دوت كوم- عقدت في مقر مركز السياسات والمصادر الاعلامية في رام الله ورشة عمل تدريبية ناقش المشاركون فيها آليات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في الترويج للحملات الاعلامية التي تهتم بقضايا المجتمع.

وشارك في الورشة التي ادار جلساتها الناشط على وسائل التواصل الاجتماعي الصحفي محمود حريبات صحفيون وممثلون عن مؤسسات اهلية وطلبة.

وتناولت الورشة اهمية مواقع التواصل الاجتماعي التواصل والتشبيك (سواء للفرد او المجتمع)، وكيف تظهر على مواقع التواصل الاجتماعي، بالاضافة الى أهم النصائح والارشادات في التعامل مواقع التواصل الاجتماعي.

ونوه حريبات الى اهمية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة لا سيما وانها اصبحت الباب الذي يطرقه الجميع للوصول الى اكبر عدد ممكن من الجمهور.

وقال أشرف ملحم مدير مركز السياسات والمصادر الاعلامية، "هذا اللقاء جاء بعد العديد من اللقاءات ما بين مؤسسات المجتمع والمدني والصحفيين، وانه لوحظ حاجة الاعلاميين الفلسطينيين الى عقد ورشة من هذا النوع" مشيرا ان المركز سيقوم بالتشبيك مع العديد من وسائل الاعلام الفلسطينية المستقلة والصحفيين والخريجين الجدد من اجل تسليط الضوء على الطرق الامثل في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

واشار رجا توتنجي، مدير برنامج المنح في "إنترنيوز" الى ان اهمية هذه اللقاءات تكمن في انها تمثل حلقة وصل ما بين مؤسسات المجتمع المدني والصحفين ووكالات الانباء الفلسطينية المستقلة، وقال "احد اهداف المشروع الذي تنفذه إنترنيوز بالتعاون مع مؤسسات فلسطينية مستقلة هو رأب الصدع ما بين هذه المؤسسات والصحفيين، من اجل السمو بمجتمع واعي بقضاياه، وقادر على تحويلها من قضايا واشكاليات الى اهداف نجاح".

ويأتي هذا اللقاء ضمن مجموعة لقاءات ينظمها المركز الفلسطيني للسياسات والمصادر الاعلامية، ضمن مشروع دعم المشاركة المدنية والحوار الوطني من خلال وسائل الاعلام الفلسطيني المستقل، المنفذ من قبل إنترنيوز و الممول من مبادرة الشراكة الامريكية الشرق اوسطية ( MEPI ).