[صور].. الاعصار ماريا يجتاح بورتوريكو وترامب يعلنها منطقة منكوبة

سان خوان- "القدس" دوت كوم- عاث الإعصار المدمر ماريا الخراب في بورتوريكو الاربعاء وتركها دون كهرباء، حاملا معه رياحا قاتلة وأمطارا غزيرة أجبرت آلاف المواطنين على الهرب الى الملاجئ ما دفع بالرئيس دونالد ترامب الى إعلانها منطقة منكوبة.

فجر الاربعاء، ضربت العاصفة السواحل الجنوبية الشرقية لبورتوريكو الاميركية البالغ عدد سكانها 3,4 مليون نسمة قبل اندفاعها في باقي اراضيها.

وتسببت العاصفة في 10 وفيات في الكاريبي، بينهم رجل في بامايون شمال بورتوريكو، قضى بعد ان ضربه لوح استخدمه لتدعيم نوافذه، بحسب المتحدثة الحكومية ينيفر الفاريز لوكالة فرانس برس.

ورغم انحسارها الى البحر أعلنت السلطات في ساعة مبكرة الخميس تحذيرا من سيول وأمطار غزيرة في سائر أنحاء بورتوريكو.

في غضون ذلك، اعلن ترامب حالة الكوارث الطبيعية في بورتوريكو ما يسمح بتلقي الاموال الفدرالية لمساعدة جزيرة مفلسة.

واكد البيت الابيض في بيان ان "الرئيس الاميركي اعلن ان كارثة طبيعية وقعت في بورتوريكو وأمر بمساعدات فدرالية لجهود الانقاذ فيها".

والأموال الفدرالية تتضمن قروضا لإصلاح المنازل واقامة ملاجئ مؤقتة، أو تسديد الخسائر المادية غير المشمولة بالتامين.

وكتبت هيئة الارصاد الوطنية في سان خوان على تويتر "اذا أمكنكم انتقلوا في الحال الى أماكن أعلى" واصفة الأمطار بأنها "كارثية".

ووصف حاكم بورتوريكو ريكادو روسيلو العاصفة بأنها "الاكثر تدميرا في قرن".

وقال لشبكة "سي ان ان" الاخبارية "لدينا أمطار غزيرة ودمار هائل في البنية التحتية، شبكة الاتصالات مقطوعة جزئيا، وخطوط الكهرباء مقطوعة بالكامل.

وأضاف روسيلو انه ليس لدى السلطات الكثير من المعلومات من مناطق جنوب الشرق، التي كانت "مقطوعة عمليا" بعد ان تعرضت لضربة مباشرة عندما وصلت العاصفة ماريا اليابسة.

واحتمى عشرات آلاف الاشخاص في الملاجئ في العاصمة سان خوان عند اقتراب العاصفة. وأجهشت رئيسة البلدية كارمن يولين كروز بالبكاء عند حديثها عن الدمار الهائل الذي شاهدته.

وقالت كروز للصحافيين في ملجأ كان يتمايل سقفه اثناء حديثها، إن "المياه غمرت بالكامل أجزاء عدة من سان خوان".

وصلت العاصفة ماريا اعصارا من الدرجة الرابعة على سلم من خمس درجات، محملة بعواصف تزيد سرعتها عن 240 كلم خفت قليلا أثناء توجهها نحو سان خوان.

لجأ العديد من اهالي بورتوريكو الاكثر عرضة لمخاطر العاصفة الى 500 ملجأ أقيمت في انحاء الجزيرة.

وفرض روسيلو حظر تجول بين السادسة مساء والسادسة صباحا لغاية يوم السبت وحذر من فيضانات وسيول وحلية.

ومع هبوط الليل وردت تقارير عن اعمال نهب وأكدت السلطات توقيف 10 أشخاص.

شهدت بورتوريكو اعنف الاعاصير في 1928 عندما اجتاحها الاعصار اوكيشوبي المعروف ايضا بسان فيليب سغوندو، موديا بحياة 300 شخصا.

ورغم تمكن المهندسين من أعادة التيار الكهربائي الى معظم أنحاء الجزيرة بعد الاعصار ايرما، إلا ان العاصفة ماريا تسببت بانقطاع جديد للكهرباء.

وقال رئيس الوكالة الفدرالية الاميركية للطوارئ (فيما) بروك لونغ ان إعادة الكهرباء الى بورتوريكو والجزر العذراء التي تعرضت لاضرار بالغة ايضا، ستستغرق أياما.

اما توقعات روسيلو حول عودة الكهرباء فكانت أكثر كآبة.

وقال لشبكة "سي.ان.ان" الاخبارية "الأمر يتوقف على الاضرار التي لحقت بالبنية التحتية" واضاف "أخشى ان تكون هائلة على الارجح ... وفي هذه الحال فإننا امام أشهر لا أسابيع او أيام".

وفي الجزر العذراء الاميركية والبريطانية التي لا تزال تحاول تخطي آثار الدمار الذي خلفه الاعصار ايرما، اعلنت حالة الانذار وكذلك في جزر توركس وكايكوس وأجزاء من جمهورية الدومينيكان.

مساء الاربعاء كان الاعصار على بعد نحو 120 كلم شرق بونتا كانا بجمهورية الدومينيكان، وتم تخفيضه الى عاصفة من الدرجة الثانية، بحسب المركز الوطني للاعاصير.

واجتاح الاعصار ماريا العديد من الجزر في الكاريبي موقعا سبعة قتلى على الاقل في دومينيكا.

والاتصالات مع دومينيكا مقطوعة على نطاق واسع، فيما مطاراتها ومرافئها مغلقة.

وقال هارتلي هنري مساعد رئيس الوزراء روزفلت سكيريت إن التقارير من المناطق الريفية تتحدث عن "دمار كامل للمنازل وبعض الطرق والمحاصيل" على الجزيرة البالغ عدد سكانها 73 الف نسمة.

وأضاف أنه "من الصعب تحديد عدد الوفيات، لكن حتى الآن تم تأكيد سبع وفيات ناجمة عن الاعصار بشكل مباشر".

ويخشى ان تتسبب العاصفة ماريا بمزيد من الدمار على الجزر التي دمرها الاعصار ايرما في وقت سابق هذا الشهر.

وتقول التقارير ان جزيرة سان مارتان، الفرنسية-الهولندية، التي كانت من الجزر التي منيت بأسوأ الاضرار اثر مرور ايرما وسقوط 14 قتيلا، نجت من الاسوأ هذه المرة.