الاب فلتس يعرب عن امتنانه لمنحه مواطنة شرف لبيت لحم

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- عبر الاب ابراهيم فلتس مستشار حراسة الاراضي المقدسة عن مشاعر المحبة والامتنان لرئيس بلدية بيت لحم المحامي انطون سلمان واعضاء المجلس البلدي وعموم اهالي المدينة لمنحه مواطنة شرف مدينة بيت لحم، خلال قداس الهي في كنيسة المهد.

وجاء ذلك في رسالة وجهها الى رئيس البلدية واعضاء المجلس البلدي، وجاء فيها "اهتزت المشاعر وعادت الذاكرة الى الوراء طويلا في لحظة خاطفة حملت في طياتها اصدق المعاني واطيب المشاعر عندما سمعت صوت مدير البلدية طوني مرقص يصدح بنص قرار المجلس الموقر القاضي بتسليمي مواطنة الشرف لمدينة بيت لحم التي ليس لكلمة ولا تعبير يستطيع ان يعبر عن صدق محبتي لها وعمق انتمائي لرسالتها وجوهر محبتي لاهلها وهي المشاعر ذاتها تحركت نحو استلامي للشهادة من سعادة الاخ والصديق رئيس البلدية انطون سلمان".

واضاف "ان ذلك اعاد بي الذاكرة الى الوراء الى الايام التي كانت ولا زالت تشهد وقوف الكتف الى الكتف لخدمة بيت لحم، لقد زاد هذا الحدث وهذا التكريم الذي جاء بمناسبة اليوبيل الفضي لكهنوتي احتفالنا بهجة واكد على صدق انتمائي لهذا السر المقدس والذي في جوهره خدمة الانسان ، فكم بالحري ان يكون ابن بيت لحم".

وعبر فلتس عن مشاعره ازاء ذلك بالقول" انه من خلالكم اتوجه الى كل سكان المدينة بكافة اطيافها ومنابتها اشكركم من كل قلبي واؤكد لكم بكل هذه اللفتة ستزيد العطاء عطاءا وترفد الطاقة طاقة جديدة والعزيمة اصرارا والارادة تحفيزا".

يذكر الى ان الاب فلتس هو مصري من مدينة كفر الدوار شمال جمهورية مصر العربية، وعائلته لازالت تعيش هناك، وسبق له ان تلقى تعليمه في مدرسة الفرنسيسكان باسيوط بصعيد مصر وفي القاهرة قبل ان ينضم الى سلك الرهبنة.

ومنذ ان جاء الى فلسطين قبل نحو ربع قرن بدأ ككاهن رعية لابناء الكنيسة الكاثوليكية في بيت لحم ومن ثم تبوأ عدة مناصب في البطريركية اللاتينية واسس العديد من المؤسسات الراعية للشباب والرياضة، وكان دائم الحرص على متابعة شؤون العائلات في المدينة والمساعدة في تجاوز همومها، وقد برز الاب فلتس ايضا خلال حصار كنيسة المهد من قبل قوات الاحتلال عام 2002 لمدة اربعين يوما فبقي بداخلها جنبا الى جنبا مع المحاصرين حتى انتهاء الازمة.