الجيش السوري يسيطر على 75 بالمائة من مدينة دير الزور

دمشق- "القدس" دوت كوم- شينخوا- تمكّن الجيش السوري والمقاتلون المتحالفون معه من السيطرة على 75 بالمائة من محافظة دير الزور شرق سوريا، بعد معاركة مع تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب مرصد حقوقي، يوم الاثنين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن إن "هذا التقدم يأتي مع تجريد القوات السورية والمقاتلين المتحالفين من تنظيم داعش من المناطق الرئيسية خلال الـ24 ساعة الماضية، بما في ذلك حويجة صكر، الذي مكن الجيش من تشديد الخناق على مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية".

وأشار إلى أن القوات السورية تجلب التعزيز إلى المنطقة بغية طرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة دير الزور.

وقال مصدر عسكري لوكالة أنباء (شينخوا) بدمشق، إن مطار دير الزور العسكري في دير الزور استأنف العمليات يوم الاثنين، بعد أن استطاع الجيش السوري من فك الحصار الذي فرضه تنظيم داعش على المطار، ودام ثلاث سنوات، وسط تقدم كبير حققه الجيش السوري وحلفاؤه.

وقال المصدر العسكري الذي فضل عدم الكشف عن اسمه إن "أول طائرتي شحن محملتين بكميات كبيرة من المواد اللازمة للقوات العاملة في دير الزور هبطت أمس في المطار العسكري، بعد أن أمن الجيش السوري والمقاتلون المتحالفون محيط ذلك المرفق".

وقال إن الطائرات السورية استأنفت العمليات في القاعدة الجوية وشاركت في ضرب مواقع تنظيم الدولة الإسلامية.

في الأسبوع الماضي، قام الجيش السوري بكسر الحصار الذي تفرضه الدولة الإسلامية على القاعدة الجوية، بعد أيام فقط من كسر حصار اللواء 173 غرب دير الزور.

وخلال الحصار، لم تتمكن الطائرات الحربية من الإقلاع والهبوط في القاعدة لأن تنظيم الدولة الإسلامية كان يستهدفها.

وفي الوقت نفسه، وسّع الجيش السوري من نطاق عملياته ضد مسلحي التنظيم في دير الزور، وعبرت قواته إلى الضفة الشرقية من نهر الفرات، باتجاه منطقة حويجة صقر الواقعة شرق المدينة، بحسب الإعلام الرسمي ومرصد حقوقي.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي عن مصدر عسكري قوله إن "وحدات من قوات الجيش السوري العاملة في دير الزور بالتعاون مع القوات الرديفة، عبرت نهر الفرات من قرية الجفرة باتجاه حويجة صكر".

وتقع منطقة الجفرة قرب حويجة صكر في الضفة الغربية للفرات.

وأفاد المصدر أن تلك القوات تخوض حاليا معارك عنيفة مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة.

ولم يعط التلفزيون السوري مزيدا من التفاصيل.

من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن، إن "قوات استطلاع تابعة للنظام بغطاء روسي، عبرت نهر الفرات إلى الضفة الشرقية المقابلة لمدينة دير الزور، باستخدام جسور مائية".

وذكر المرصد أن عبور ضفة النهر جاء بعد قصف مكثف من قبل القوات السورية استهدف الضفاف المقابلة لكل من مطار دير الزور العسكري، ومنطقتي الجفرة والمريعية، اللتين سيطر عليهما الجيش خلال الـ48 ساعة الفائتة.

وأشار المرصد السوري الذي يعتمد على شبكة ناشطين على الأرض، إلى أن الاشتباكات لا تزال مستمرة بين قوات النظام وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية من جهة أخرى.