كوريا الجنوبية تجري تدريبا بالذخيرة الحية بعد اطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا

سول- "القدس" دوت كوم- أجرى الجيش الكوري الجنوبي تدريبا بالذخيرة الحية في المياه الشرقية اليوم الجمعة وذلك بعد الإطلاق الصاروخي الذي نفذته جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية.

وذكرت هيئة الأركان المشتركة أن الجيش قام بتدريب بالذخيرة الحية في البحر الشرقي من خلال تعبئة صواريخ باليستية من طراز هيونموو- 2 أيه.

وقالت الهيئة في بيان إنه تم تنفيذ التدريب بالذخيرة الحية مباشرة بعد دقائق من إطلاق صاروخ من قبل كوريا الديمقراطية وذلك بموافقة من الرئيس موون جاي-إن.

وكانت كوريا الديمقراطية قد أطلقت صاروخا باليستيا، تشير تقديرات بأنه صاروخ متوسط المدى، باتجاه المياه الشرقية من موقع بالقرب من عاصمتها بيونغ يانغ عند حوالي الساعة 6:57 صباحا بالتوقيت المحلي (22:27 بتوقيت غرينتش يوم الخميس).

وقطع الصاروخ مسافة 3700 كم وحلق فوق جزيرة هوكايدو شمال اليابان وسقط في شمال المحيط الهادئ، وفقا لما ذكرته هيئة الأركان المشتركة.

وبعد حوالي ست دقائق من إطلاق كوريا الديمقراطية للصاروخ، أفادت الأنباء أن الجيش الكوري الجنوبي أطلق صاروخين باليستيين من طراز هيونموو- 2 أيه، حيث يصل مدى كل منهما إلى نحو 300 كم.

وقد رصدت السلطات العسكرية لكوريا الجنوبية والولايات المتحدة عن كثب تحركات قوات كوريا الديمقراطية واكتشفت مسبقا دلائل تشير إلى عزمها إطلاق صاروخ.

وتم إبلاغ تلك الدلائل يوم الخميس إلى الرئيس موون، الذي أمر بوضع التدريب بالذخيرة الحرة على أهبة الاستعداد لتنفيذ استعراض للقوة ردا على الإطلاق الصاروخي الذي سبق توقعه من جانب كوريا الديمقراطية، وفقا لما ذكره البيت الأزرق الرئاسي.