نشطاء من العمل الشعبي في نابلس يؤكدون تضامنهم مع نظرائهم في الخليل

نابلس - "القدس" دوت كوم- عماد سعاده - أعرب نشطاء في العمل الشعبي من محافظة نابلس، عن تضامنهم مع نظرائهم في محافظة الخليل، في معركة مواجهة الاستيطان، والدفاع عن حقوق شعبهم، كما أكدوا اكدوا على حق كل فلسطيني في الحرية السياسية وحرية التعبير باعتباره حقا ديمقراطيا للجميع.

جاء ذلك خلال زيارة عدد من نشطاء نابلس لمدينة الخليل وبلدتها القديمة، نظمها المنتدى التنويري الثقافي الفلسطيني "تنوير" بالتعاون مع عدد من المؤسسات وبمبادرة ملتقى الشراكة الشبابي، والتقوا خلالها بعدد من نشطاء المقاومة الشعبية المنضوين في اطار "تجمع شباب ضد الاستيطان" و"تجمع المدافعين عن حقوق الانسان".

وقدم نشطاء الخليل شرحا مفصلا عن واقع ومعاناة الاهالي، وما يواجونه من ممارسات عنصريه من قبل المستوطنين الذين يقدر عددهم بنحو 400 مستوطن يقوم على حمايتهم أكثر من 1500 جندي اسرائيلي موزعين على اربع تجمعات استيطانيه داخل البلده القديمه او منطقة H2.

وتطرقوا الى القرار الاسرائيلي الاخير والقاضي بمنح المستوطنين ادراة ذاتيه داخل البلده القديمه، ما يعني مزيد من السيطره ومصادره الاراضي، ووضع من يعيش من الفلسطينيين في البلده القديمه تحت سطوة المستوطنين.

وقام وفد نشطاء نابلس بجولة ميدانية في البلدة القديمه في الخليل تعرفوا خلالها على شارع الشهداء المغلق، والذي يضم 1829 محلا مغلقا، منها 520 محلا تم اغلاقها بأوامر عسكرية، والبقيه بفعل اغلاق المنطقه باكملها.