مؤسسة موديز: أزمة قطر تؤثر سلبا على الوضع الائتماني لدول مجلس التعاون

القاهرة - "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- ذكرت مؤسسة "موديز إنفستورز سيرفس" الدولية للتصنيف الائتماني الأربعاء أن أزمة قطر، المستمرة منذ ثلاثة أشهر، تؤثر سلبا على الوضع الائتماني للدول الستة الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي، وأن قطر والبحرين هما الأكثر تضررا.

وأشارت المنظمة في تقرير اليوم أنه بعد مرور أكثر من ثلاثة أشهر على قطع السعودية والبحرين والإمارات ومصر علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر، فإن الأزمة أدت إلى حالة من الغموض في المنطقة.

وذكرت أن التأثير السلبي على قطر تركز على القطاعات التجارية والسياحية والمصرفية في ظل ما تواجهه من "تكاليف اقتصادية ومالية واجتماعية كبيرة نتيجة القيود المتعلقة بالسفر والتجارة".

وأشارت تقديرات المنظمة إلى أن البنك المركزي القطري دعم التمويل المصرفي بسبب تدفقات رأس المال للخارج بضخ ما يقرب من 5ر38 مليار دولار لدعم الاقتصاد في حزيران/يونيو وتموز/يوليو.

وكانت مؤديز خفضت توقعاتها لتصنيف قطر من مستقر إلى سلبي.

وكانت الدول الأربعة قطعت علاقاتها مع قطر واتهمت الدوحة بدعم الإرهاب، وهو ما تنفيه بقوة.