شركة "إلدورادو غولد" الكندية تعلق استثماراتها في مناجم اليونان

اثينا- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) - اعلنت شركة "إلدورادو غولد" الكندية الإثنين تعليق عملياتها في مختلف المناجم التي تستثمرها أو تتحضر لاستثمارها في اليونان، بسبب التأخير في منح الحكومة تراخيص الاستثمار، لكنها لم تستبعد اعادة النظر في قرارها.

ويأتي هذا الإعلان بعد أن عُلق مشروع استثمار منجم ذهب "سكوريز" الذي واجه انتقادات لاذعة من قبل السكان والجمعيات البيئية، منذ وصول حكومة ألكسيس تسيبراس الى الحكم عام 2015.

وأطلقت الحكومة عملية تحكيم في المشروع.

وأشارت الشركة في بيان نُشر الإثنين إلى أن "إلدورادو تعلن تعليق استثمارها المناجم الحالية ومشاريعها التطويرية (...) في اليونان".

وأضافت "رغم محاولات إلدورادو وفرعها اليوناني هيلاس غولد المتكررة للالتزام بأسلوب بناء مع الحكومة اليونانية ووزارة الطاقة والبيئة وأجهزة حكومية أخرى، لا يزال هناك تأخير في إصدار تصاريح روتينية وتراخيص بناء وتطوير مشاريع سكوريز وأوليمبياس في شالسيديك في شمال اليونان".

وقالت الشركة ان هذا التأخير "يؤثر سلبا على المواعيد والتكاليف (...) ويمنع الشركة من تطوير وتشغيل أسهمها".

وعبّر رئيس مجلس ادارة الشركة جورج بورنز عن استيائه ازاء "المأزق" الحالي الا أنه ترك الباب مفتوحا أمام امكانية التوصل الى حلّ. وقال "اذا أرادت الحكومة اليونانية العمل في إطار التزاماتها التعاقدية ومنح التصاريح في الوقت المناسب ودعم الاستثمار، ستعيد إلدورادو النظر في خطط استثماراتها في البلاد".

ويأتي هذا الإعلان خلال مرحلة حرجة في بداية خروج اليونان من الأزمة الاقتصادية بعد تسع سنوات من الركود، وفي وقت يدعو رئيس الحكومة ألكسيس تسيبراس الى الاستثمار في بلده ويشدد على "الاهتمام المتزايد بالاستثمار في اليونان".

وأشاد تسيبراس الأحد علنا بأن بلاده تحوّلت من وضعية "غريكست" (خروج اليونان من الاتحاد الاوروبي) الى "غرينفست" (الاستثمار في اليونان).