عائلة الاسير محمد بشارات تناشد الرئيس لإنقاذ حياة ابنهم

طوباس-"القدس" دوت كوم- ناشدت عائلة الاسير محمد سعيد عبدالله بشارات اليوم الاحد، الرئيس محمود عباس، انقاذ حياة ابنهم الاسير الذي يعاني من الفشل الكلوي في سجون الاحتلال.

وقالت عائلة الاسير بشارات انه ومنذ ثلاثة شهور نقل ابنهم محمد الذي مضى على اعتقاله 16 عاما، الى مستشفى الرملة ليفاجئ بأنه مريض بالفشل الكلوي، ووفق تقارير الاطباء والمحامي فان محمد يجب ان يقوم بغسل الكلى ثلاثة مرات بالأسبوع، وتوجهت عائلته الى كافة مؤسسات حقوق الانسان والصليب الاحمر لإنقاذ حياة ابنهم الاسير وطالبت بإجراء الفحوصات اللازمة لإمكانية التبرع له بكلية من احد افراد العائلة، إلا ان الطلب رفض ووجد تعنت اسرائيلي بإبقاء وضع الاسير على حاله.

وتناشد العائلة اليوم الرئيس بضرورة التدخل للإفراج عن ابنهم البالغ من العمر 33 عام و الذي قضى 16 عام في السجون ولم يتبقى له سوى عامين للإفراجعنه، ونقله الى مستشفيات الضفة الغربية ليتم علاجه بالشكل السليم.

مع العلم انه في تاريخ 3/9/2017تم نقل الاسير الى مستشفى اساهاروفيه بعد تدهور حاد بحالته الصحيه، اضافة الى انه ممنوع من الزيارة من قبل العائلة بحجة الرفض الامني.